الولايات المتحدة وأوروبا تهددان روسيا بنظام SWIFT

الولايات المتحدة وأوروبا تهددان روسيا بنظام SWIFT
الولايات المتحدة وأوروبا تهددان روسيا بنظام SWIFT

أعلنت مجموعة من دول تحالف شمال الاطلسي – بما في ذلك – في رسالة مشتركة عن التزامها بإجراءات جديدة تهدف إلى فصل عن النظام المالي العالمي.

وتحدد الرسالة، الموقعة من قبل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا والحلفاء الأوروبيين، تدابير جديدة لعزل البنك المركزي الروسي. وتعلن عن فريق عمل جديد عبر المحيط الأطلسي لتجميد الأصول الأجنبية للأفراد الخاضعين للعقوبات.

وفي تصعيد كبير، يمنع الأمر أيضًا بعض البنوك الروسية من استخدام SWIFT – نظام الدفع الدولي الذي تستخدمه البنوك لإرسال الأموال في جميع أنحاء العالم.

ويرمز SWIFT لجمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوك، وهي منظمة تعاونية مقرها ، ويشمل مالكيها العديد من أكبر البنوك في أوروبا.

ولا تقوم شبكة المدفوعات التي تحمل اسم المنظمة بتبادل الأموال ولكنها تستخدم لمصادقة تعليمات الدفع بين البنوك.

وتستخدم خدماتها لمعالجة نحو 42 مليون عملية تبادل في أكثر من 200 دولة كل يوم.

ومن الصعب التنبؤ بالتأثيرات التي قد يحدثها الطرد من نظام SWIFT في الوضع السياسي والعسكري في أوكرانيا. ولكن هذه الخطوة قد تكون مؤلمة للبنوك والأسواق الروسية، التي استهدفت بالعقوبات المالية المختلفة.

ووصف مقال من مركز أبحاث مركز كارنيجي في موسكو في عام 2021 الطرد من نظام SWIFT بأنه خيار نووي من شأنه أن يضرب روسيا بشدة بشكل خاص.

ويرجع ذلك أساسًا إلى اعتماد الدولة على صادرات الطاقة المقومة بالدولار الأمريكي. وكتبت الكاتبة ماريا شاجينا: يؤدي قطع الأموال إلى إنهاء جميع المعاملات الدولية وإحداث تقلبات في أسعار العملات وتدفقات هائلة لرؤوس الأموال إلى الخارج.

الولايات المتحدة تصعد ضغطها على روسيا

الجدير بالذكر أن الأمر لا يفرض حظرًا تامًا على وصول روسيا إلى SWIFT. ولكن يلتزم بضمان إزالة البنوك الروسية المختارة من نظام رسائل SWIFT.

وعندما تم طرد من نظام SWIFT في عام 2012 – وهي المرة الأولى التي يتم فيها طرد أي دولة من الشبكة – تأثر ما يقرب من نصف قيمة قطاع النفط في البلاد.

وقلص ذلك الصادرات السنوية من 92.5 مليار دولار إلى 52 مليار دولار. وأعيد ربط البنوك الإيرانية بنظام SWIFT في عام 2016.

ومع ذلك، كانت روسيا أيضًا تستعد لهذا الاحتمال منذ سنوات. وتم اقتراح الطرد من نظام SWIFT لأول مرة في عام 2014 استجابة لتوغلات البلاد في منطقة دونباس الأوكرانية. وأنشأت روسيا في ذلك العام البديل المحلي الخاص بها لنظام SWIFT، أو نظام تحويل الرسائل المالية، SPFS.

وتدير أيضًا نظامًا منافسًا يسمى نظام الدفع عبر الحدود بين البنوك، أو CIPS. وبالرغم من أن هذه الأنظمة لا تحظى بدعم أو قبول دولي من SWIFT. ولكن يمكن أن توفر بدائل على المدى الطويل.

فيسبوك تواصل إرسال بيانات المستخدم الأوروبي

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى