إكوينيكس: الربط البيني مسهل أساسي للتحول الرقمي

إكوينيكس: الربط البيني مسهل أساسي للتحول الرقمي
إكوينيكس: الربط البيني مسهل أساسي للتحول الرقمي

أكثر من نصف صناع القرارات المرتبطة بتكنولوجيا المعلومات (68 في المئة) في يوافقون على أن الربط البيني سوف يكتسب أهمية أكبر بالنسبة إلى مؤسساتهم في السنوات الثلاث المقبلة، فيما يرى 87 في المئة من المشاركين أن الربط البيني مسهل أساسي للتحول الرقمي، وقد كشفت إكوينيكس عن هذه البيانات في إطار مشاركتها في أسبوع جيتكس للتقنية 2018 الذي يستمر من 14 إلى 18 أكتوبر.

وتشكل هذه النتائج جزءاً من دراسة طلبت إكوينيكس إجراءها دعماً لإطلاق مؤشر الربط البيني العالمي السنوي الثاني، وهو دراسة سوق نشرتها إكوينيكس وحللت حركة تبادل البيانات حول العالم، وقد رأى 75 في المئة من المشاركين فيها أنه من المهم جداً أن يكون مزودو خدمات الحوسبة السحابية قريبين عند اختيار مركز بيانات.

ويغدو الربط البيني، أو تبادل البيانات الخاص والمباشر بين شركاء أساسيين في مجال الأعمال، الطريقة البديهية التي تعتمدها الشركات في عملها في العالم الرقمي الحالي، ووفقاً للمؤشر، فإنه من المتوقع أن يحقق عرض النطاق الترددي للربط البيني معدل نمو يزيد عن 8200 تيرابت في الثانية بحلول عام 2021، أو ما يعادل 33 زيتابت من البيانات المتبادلة في السنة، وهي زيادة كبيرة مقارنة بتوقعات العام السابق إذ تعادل عشرة أضعاف السعة المتوقعة لحركة البيانات عبر الإنترنت.

ويشكل هذا الرقم معدل نمو سنوي مركب ممتد على خمس سنوات نسبته 48 في المئة أو ما يقارب ضعف معدل النمو السنوي المركب المتوقع لحركة بروتوكول الإنترنت والبالغ 26في المئة، وقال جيرون شلوسر، مدير إكوينيكس الإداري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “يحدث توجه التحول الرقمي ثورة في سوق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ويدعو الشركات إلى اعتماد مقاربات مبتكرة مثل خدمات الحوسبة السحابية”.

وأضاف “تستطيع المؤسسات استخدام خدمات الحوسبة السحابية بشكل آمن أكثر من خلال الربط البيني المباشر والخاص بين الشبكة ومزودي خدمات الحوسبة السحابية والمستخدمين والبيانات، وتجاوز مخاطر الأداء والقرصنة التي يطرحها الإنترنت العام، فنحن في إكوينيكس نرى أن التقاء خدمات الحوسبة السحابية المتعددة يبلغ مرحلة حاسمة وأن السحابة حافز مهم لتغيير الشركات طرق قيامها بأعمالها في الاقتصاد الرقمي العالمي الناشئ”.

ويظهر التقرير العالمي أن الربط البيني أساسي للحرص على التحول الرقمي الكامل وتحقيقاً لهذه الغاية، يتعين على المؤسسات زيادة سعة عرض النطاق الترددي للربط البيني (سعة تبادل البيانات)، وتابع شلوسر القول: “على كل مؤسسة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن تفهم عرض النطاق الترددي للربط البيني وتستخدمه من أجل التنافس في العصر الرقمي، ويتطلب الأمر سعياً إقليمياً من قبل مسؤولي تكنولوجيا المعلومات إلى إعادة هندسة منصات تكنولوجيا المعلومات التابعة لشركاتهم”.

وقال سيلكوون لي، رئيس إس دي إس الشرق الأوسط وأفريقيا: “يوجد التوسع الجغرافي تحديات مثل كيفية ربط مختلف الأسواق ببعضها، وتعتبر البنية التحتية الموزعة بالتالي ضرورية لكن يجب أن يتم ربطها بأمان وديناميكية للحرص على تمتع المستخدمين بتجربة انسيابية لا تتخللها فترات انتقال بغض النظر عن الموقع الذي يتواجدون فيه، وبمساعدة منصة الربط البيني التابعة لإكوينيكس، يمكننا توفير القرب لعملائنا من أجل ضمان الأداء الأمثل والقدرة على الدخول سريعاً إلى أسواق جديدة لتلبية متطلبات الأعمال المستقبلية”.

وأوضح فريد فريدوني، النائب التنفيذي للرئيس للأعمال التجارية في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة دو: “نظراً إلى الحاجة المستمرة إلى التواصل والنمو والتوسع، تتبنى الشركات اليوم التحول الرقمي بشكل أوسع من السابق، وكوننا مزود تكنولوجيا معلومات واتصالات يركز على التقنية في الشرق الأوسط ولديه شراكات ممتازة مع شركات تكنولوجية عالمية، يستمر تحالفنا مع إكوينيكس في النمو في عصر الترابط البيني هذا ونشكل بالتالي الخيار البديهي لعدد متنام من المؤسسات”.

وقال “بالنسبة إلى الشركات الساعية إلى الاستثمار في تعزيز نماذج أعمالها لناحية سرعتها وأمنها وقابلية توسعها، فإن مركز “داتا مينا” لنقل البيانات والمحتوى الرقمي، وهو نتيجة تحالف بين شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة وإكوينيكس، يوفر الحل الأمثل لها إذ يضع بمتناولها ربطاً بينياً لا يضاهى بالشبكات وخدمات الحوسبة السحابية ومنظومات الأعمال المتخصصة”.

ويوفر مؤشر الربط البيني العالمي الذي تنشره إكوينيكس سنوياً بيانات تعزز الأعمال الرقمية من خلال تتبع نمو عرض النطاق الترددي للربط البيني وقياسه وتوقعه، ورغم أن الربط البيني مهم بالنسبة إلى كيفية سير الأعمال الرقمية، إلا أنه لم يتم قياسه من قبل، ومن شأن المؤشر تغيير هذا الواقع من خلال تسليط الضوء على كيفية نمو الربط البيني والوصول إليه بحلول عام 2121.

وتم تطوير المؤشر عبر إنشاء معيار للسوق يحلل ملفات الآلاف من مقدمي مراكز بيانات محايدة ومتشاطرة ومشاركين في هذه المراكز في كل منطقة ومدينة رئيسية، وتم دمج هذه البيانات مع بيانات السوق المحلية والإقليمية ومحفزات طلب العمل الرقمي الرئيسية من أجل الوصول إلى أداة تساعد على توقع النمو لأخذ تأثير تحول العمل الرقمي في الاعتبار، ويتضمن مؤشر الربط البيني العالمي وصفاً مفصلاً للمنهجية المتبعة.

ويتواجد خبراء إكوينيكس في المنصة رقم 603 في القاعة 6 في مركز التجاري العالمي خلال معرض جيتكس 2018 الذي يستمر من 14 إلى 18 أكتوبر، وذلك لمناقشة مؤشر الربط البيني العالمي السنوي الثاني والحاجة إلى الربط البيني في المنطقة.

المصدر: البوابة العربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى