تقرير إريكسون السنوي يكشف عن اتجاهات المستهلكين لعام 2019 ودور التقنيات الثورية

تقرير إريكسون السنوي يكشف عن اتجاهات المستهلكين لعام 2019 ودور التقنيات الثورية
تقرير إريكسون السنوي يكشف عن اتجاهات المستهلكين لعام 2019 ودور التقنيات الثورية

أطلقت شركة إريكسون اليوم الإصدار الثامن من تقرير توجهات المستهلكين، “أبرز 10 توجهات استهلاكية لعام 2019” الصادر عن مختبر المستهلكين في إريكسون، والذي توقع وجود 34 مليون مستخدم مبكِّر للتقنيات المستقبلية.

ويقيّم الإصدار الأخير من التقرير السنوي أفكار وتوقعات المستهلكين بشأن التقنيات المستقبلية بما في ذلك الذكاء الاصطناعي، والواقع الافتراضي، وتقنية الجيل الخامس والأتمتة. ويكشف التقرير أن التقنيات المستقلة وتلك التي تتنبأ بالمزاج يمكن أن تساهم بتغيير الحياة اليومية للناس بشكل جذري.

وتعليقًا على الإطلاق قال الدكتور مايكل بيورن، رئيس قسم الأبحاث في مختبر المستهلكين بإريكسون: ” تخيلوا معي بأن التقنية المستقبلية ستوفر لنا هاتفًا ذكيًا يعرفك تمام المعرفة، حيث يمكنه بفضل الذكاء الاصطناعي التعرف على الحالة النفسية التي تمر بها فقط من خلال النظر في عينيك. ومن الواضح أن مستخدمي التقنية يستشرفون المستقبل ليقدموا لنا أجهزة يمكنها فهمنا على نحو مثالي”.

أما عن الاتجاهات العشر لعام 2019 وما بعده، فهي كالتالي:

1- أجهزة واعية قابلة للإرتداء: يعتقد أكثر من 60% من مستخدمي المساعد الافتراضي أن الأجهزة التي تفهم مزاج الناس ستصبح أجهزة رائجة الاستخدام خلال ثلاث سنوات من الآن.

2- المناقش الذكي: يؤمن أكثر من 65% من مستخدمي المساعد الافتراضي أن أجهزة المحادثة الذكية ستكون بمثابة المنصة التي يمكن التحدث معها ومناقشة مواضيع مهمة تمامًا كما يفعل المستخدمون مع أفراد العائلة خلال ثلاث سنوات.

  1. تطبيقات المتابعة: يعتقد أكثر من 45% من المستهلكين أن العديد من التطبيقات تجمع البيانات عنهم حتى عند عدم استخدامها.

4- الموافقة القسرية: أظهر 51% من المستهلكين انزعاجهم من ضرورة قبول ملفات تعريف الارتباط لجمع البيانات.

5- إنترنت المهارات: عبّر أكثر من 50% من مستخدمي الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي عن رغبتهم في الحصول على تطبيقات ونظارات وقفازات توفر توجيهات مساعدة لإنجاز المهام العملية اليومية مثل الطهي أو إجراء الإصلاحات.

  1. استهلاك بدون تماس: صرح حوالي نصف مستخدمي المساعد الافتراضي عن حاجتهم لدفع الفواتير والاشتراك بالعديد من الخدمات بشكل آلي، بالإضافة إلى توفير الحاجات المنزلية التي يحتاجونها بطريقة تلقائية.

7- التخمة العقلية: يتوقع 31% من المستهلكين الذهاب قريبًا إلى “مراكز اللياقة العقلية” لممارسة التفكير، حيث أن اتخاذ القرارات اليومية بات أمرًا آليًا لا يحتاج إلى التفكير في الكثير من الأحيان.

8- شخصية صديقة للبيئة: يرغب 39% من المستهلكين بالحصول على خدمة مراقبة بيئية تقوم بقياس بصمتهم الكربونية.

9- توأمي الرقمي: أعرب 48% من مستخدمي تقنيات الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي عن رغبتهم في تصميم شخصية الكترونية تحاكيهم بشكل متكامل، بحيث يمكنهم أن يكونوا في مكانين في وقت واحد.

10- تقنية الجيل الخامس: تخلق مجتمعًا آليًا يعتقد حوالي 20% من مستخدمي أن تقنية الجيل الخامس ستوفر اتصالًا أفضل لأجهزة تقنية إنترنت الأشياء، مثل الأجهزة المنزلية وأجهزة المرافق.

وفيما يختلف الناس بشأن اعتبار هذه التقنيات المستقبلية كتهديد لحياتهم أو نوع من الفرص التي تفتح آفاق التقنية، يقول الدكتور قال بيرنيلا جونسون، رئيس مختبر المستهلكين والقطاعات في شركة إريكسون: ” نحن نعيش فعلًا في عصر يتفاعل فيه البشر والآلات الذكية مع بعضهم البعض ويعملون جنبًا إلى جنب. وقد قمنا حتى الآن، باتخاذ خطوات خجولة لاستشراف المستقبل، حيث لا يزال يتعين علينا تطوير مستقبل بدون تماش عبر اللجوء إلى العديد من الاستراتيجيات، وما زلنا نمتلك القدرة على صناعة هذا المستقبل”.

المصدر: البوابة العربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى