أخبار عاجلة
ميقاتي عن الانتخابات الفرعية: نحن لها -
وسام زعرور خلفاً لزياد حواط في جبيل -
8 جرحى بحادث سير فجراً في فيطرون -

التحقيق مع وزير الداخلية الإسرائيلي وزوجته بتهم فساد

التحقيق مع وزير الداخلية الإسرائيلي وزوجته بتهم فساد
التحقيق مع وزير الداخلية الإسرائيلي وزوجته بتهم فساد

تجري #السلطات_الإسرائيلية تحقيقاً مع وزير الداخلية الإسرائيلي وزوجته على خلفية تهم #فساد.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية إن وحدة "لاهف 433" (الوحدة القطرية في الشرطة الإسرائيلية للتحقيق في أعمال الغش والخداع)، أجرت أمس الاثنين، تحقيقاً مع وزير الداخلية ارييه #درعي وزوجته يافا درعي، لمدة 11 ساعة.

وأوضحت جهات في جهاز تطبيق القانون، في بداية التحقيق، أنه سيتم التحقيق مع الوزير درعي بشبهة الحصول على #رشوة، لكن في البيان الذي أصدرته الشرطة الإسرائيلية في نهاية التحقيق، جاء بأنه يشتبه بتبييض الأموال والخداع وخرق الثقة، والسرقة والتسجيل الكاذب ومخالفات ضريبية.

وتم التحقيق مع زوجته يافا بشبهة تسجيل كاذب في وثائق شركة وارتكاب مخالفات ضريبية وحسب #الشرطة_الإسرائيلية فقد تم التحقيق بالتعاون مع سلطة الضرائب وسلطة منع تبييض الأموال في وزارة القضاء الإسرائيلية.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد احتجزت في وقت سابق 14 مشبوهاً للتحقيق معهم، من بينهم اريئيل مشعل، المدير العام لوزارة تطوير البلدات النائية والنقب والجليل، وعضو بلدية القدس موشيه ليؤون.

كما تم التحقيق مع موظفين آخرين في جمعية "مفعالوت سمحاه" التي تديرها يافا درعي، واستدعي آخرون من أبناء العائلة للتحقيق في وحدة "لاهف 433". وعلم أنه من بين الشخصيات التي تم التحقيق معها أحد كبار المسؤولين في وزارة المالية سابقا، ورجال أعمال.

ومن بين الأمور التي تم استجواب درعي حولها، طريقة تمويل العقارات التي اشتراها في السنوات الأخيرة، بما في ذلك المنزل في بلدة صفصوفة. كما يجري فحص الاشتباه بارتكاب مخالفات ضريبية، وتفحص الشرطة الإسرائيلية، أيضا، الطلب الذي قدمته الجمعية لتلقي أموال من الوزارة. ويشتبه بعض الذين خضعوا للتحقيق بتبييض الأموال، وتسجيل كاذب في وثائق شركة وتهرب من دفع الضرائب.

وقال مقربون من موشيه ليؤون إن التحقيق معه انتهى بعد عدة ساعات وتم إطلاق سراحه دون فرض أية قيود عليه، وإن التحقيق معه تركز حول الفترة التي كان فيها درعي رجل أعمال مستقلا.

وكانت "هآرتس" قد نشرت في الأسبوع الماضي، أن الشرطة ستحقق مع درعي وزوجته على خلفية ملايين الشواكل التي أغدقها عدد من أصحاب رؤوس الأموال ومسؤولين كبار في الاقتصاد الإسرائيلي والبنوك، على جمعية التعليم الديني الحريدي "مفعالوت سمحاه" التي تديرها زوجة درعي، وتشغل فيها ابنتهما شيفي سننانس، منصب المديرة العامة.

وكان المستشار القانوني للحكومة ابيحاي مندلبليت، قد قرر في مارس/آذار الماضي، فتح تحقيق ضد درعي بشبهة الفساد. واستغرق التحقيق عدة أشهر.

ويشار إلى أن جمعية "مفعالوت سمحا" تعتبر مشروع حياة يافة درعي، فهي تدير مدرسة ثانوية ومدرسة داخلية للبنات وكلية للمعلمات والحاضنات. ومنذ تأسيسها عام 1997 اتسع نشاطها بشكل متواصل، وكذلك الميزانيات التي تحصل عليها من الدولة، بين 10 و15 مليون شيكل سنوياً، خاصة من وزارة التعليم. وإلى جانب الأموال العامة حصلت الجمعية على تبرعات سخية من شركات كبيرة ومن رجال أعمال كبار، من المتدينين والعلمانيين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى قبل الانتخابات بعام.. بوتين يستهل حملته بالتقرب للفقراء

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة