سوريا | مقاتلون سوريون يزيلون المتفجرات بالباغوز بعد هزيمة داعش

سوريا | مقاتلون سوريون يزيلون المتفجرات بالباغوز بعد هزيمة داعش
سوريا | مقاتلون سوريون يزيلون المتفجرات بالباغوز بعد هزيمة داعش

قام مقاتلون سوريون تدعمهم ، اليوم الأحد، بإزالة متفجرات في المنطقة الأخيرة التي استعادوها من تنظيم بعد يوم واحد من إعلان النصر العسكري على المتطرفين ونهاية الخلافة التي نصبوها.

قال متحدث باسم قوات الديمقراطية التي يقودها الأكراد يستخدم اسم مروان الشجاع الحركي، إن الباغوز، القرية التي اتخذ فيها المسلحون موقفهم النهائي "مليئة بجميع أنواع المتفجرات". وقال إن قوات سوريا الديمقراطية تقوم بتطهير المنطقة وفجرت ألغاماً أرضية وأحزمة انتحارية خلفها مقاتلون.

قتل سائق يعمل مع طاقم شبكة "إن بي سي نيوز" في سوريا إثر عبوة ناسفة في شرق سوريا في وقت متأخر يوم السبت، حيث يغطي العديد من وسائل الإعلام تحرير آخر قطعة من الأراضي كانت تحت سيطرة داعش.

قال رئيس شبكة "إن بي سي نيوز" الأميركية نواه أوبنهايم في بيان اليوم الأحد إن طاقم الشبكة نجا من الانفجار، وعبر عن "تعاطفه الشديد" مع أسرة السائق وأحبائه، موضحاً "ما زلنا نجمع معلومات عن الحادث، ونحن على اتصال بأسرة السائق لدعمهم بكل استطاعتنا"، وفقا للبيان. لم يكن من الواضح ما هو سبب الانفجار.

النصر الذي أعلن يوم السبت هو نهاية الخلافة التي أطلقتها الجماعة المتطرفة، والتي امتدت ذات مرة عبر ثلث سوريا والعراق. جاءت الحملة ضد التنظيم بتكلفة باهظة، حيث دُمرت أحياء وبلدات بأكملها في أنحاء من سوريا والعراق.

يُعتقد أن أعداداً غير معروفة من المقاتلين والمؤيدين قد اختفت، ويواصل التنظيم تنفيذ هجمات تمرد في مناطق تم تحريرها منذ شهور أو حتى سنوات مضت.

لا يُعرف ما إذا كان زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي، لا يزال على قيد الحياة أم أنه قد يكون مختبئًا.

قال الميجور جنرال كريستوفر غيكا، نائب قائد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش: "هذه لحظة تاريخية ، لكن لا يمكننا أن نكون راضين".

وقال "حتى بدون أرض، فإن داعش ستستمر في تشكيل تهديد لشعبي وسوريا، وكذلك للعالم بأسره. يجب أن يظل التحالف حازما في تصميمه على مواجهة داعش".

غادر آلاف الأشخاص، من بينهم مقاتلو داعش وأفراد أسرهم، قرية الباغوز في الأسابيع الأخيرة وتم نقلهم إلى مراكز اعتقال ومخيمات للنازحين في أماكن أخرى في شرق سوريا. كان المسلحون يحتجزون رهائن واحتجزوا مدنيين لا يزال مصيرهم مجهولاً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى