القادة الأوروبيون لجو بايدن: أسقط ترمب وأنقذ العالم!

القادة الأوروبيون لجو بايدن: أسقط ترمب وأنقذ العالم!
القادة الأوروبيون لجو بايدن: أسقط ترمب وأنقذ العالم!

إيلاف من واشنطن: طلب القادة الأوروبيون من جو بايدن نائب السابق باراك أوباما، الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة في بلاده "لأن العالم يحتاج إليه لإنهاء السياسات التي يتبنّاها ".

ونقل موقع "بولتيكو" الإخباري السبت عن مصادر أوروبية وأخرى مقربة من نائب الرئيس الأميركي السابق "أن ترشح بايدن للإنتخابات الرئاسية طغى على مؤتمر ميونخ للأمن الذي حضره الشهر الماضي، واستغلّه القادة الأوربيون في الطلب منه للإقدام على هذه الخطوة، لأن وصوله البيت الأبيض سيصل العلاقات الخارجية للولايات المتحدة مع حلفاءها التي لحق بها ضرر كبير بسبب ترمب".

وذكر مصدر ديمقراطي مقرب من بايدن أن ما سمعه الأخير من القادة الأجانب "قد يشجعه على إعلان ترشحه للإنتخابات خلال الأسابيع المقبلة".

وخلال مقابلات صحافية رفض النائب السابق تأكيد أو نفي نيته منافسة ترمب في العام المقبل.

ويتمتع بايدن بخبرة واسعة بالسياسة الخارجية التي كان مهتما بها على مدى عقود قضاها عضوا في مجلس الشيوخ ونائبا للرئيس أوباما الذي اعتمد عليه بشكل كبير في رسم سياسات مع العالم.

ونقلت بولتيكو القول حتى عن محافظين اقتناعهم بأن بايدن يملك خبرة هائلة في السياسية الخارجية "فهو عملاق لجهة خبرته الفعلية في السياسة الخارجية، ولديه اتصالات عمرها عقود مع قادة العالم"، كما قال كين ونشتاين رئيس معهد هدسون المحافظ.

لكن وفقاً لإستطلاع رأي نُشر الشهر الجاري، لا تمثل السياسة الخارجية أولووية إلا لنحو خمسة بالمئة من الأميركيين، فيما تحظى قضايا مثل الاقتصاد والهجرة بإهتمام أكبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى