الخليح | شابة سعودية تحقق بطولة رمي السهام وتطمح للعالمية

حققت شابة سعودية بطولة المملكة الأولى للسيدات في مجال رمي السهام، لتبدأ مشوارها في البطولات، عبر الرياضة التي أحبتها منذ الطفولة، لتصبح اليوم نموذجاً مشرفاً في مجال الرياضة .

الرامية مشاعل العتيبي، التي بدأت باحتراف كافة أشكال الرامية منذ وقت مبكر، وخلال الأعوام الست الماضية، أخذت في البحث عن أنواع الرمي، لتستقر على نوع السهام.

وفي حديث لـ"العربية.نت" قالت مشاعل: "أحببت هذه الرياضة وقررت خوض تجربتها، وأخذت في البحث عن مهارات الرمي في الكتب ومقاطع الفيديو لكشف أسرار اللعبة، والتي لم تتوفر للسيدات إلا مؤخراً، حينها تعرفت على الأدوات والمهارات، والإلمام بكافة جوانب هذه اللعبة".

واستطردت القول: "في عام 2018 اتجهت للاتحاد السعودي للسهام، وأحسست بالسعادة الغامرة لدخولي هذا العالم، وحصلت على تدريب في معهد إعداد القادة والاتحاد السعودي للسهام. وبعد تدريب استمر 4 أشهر، تعلمت كل ما أردت أن أحصل عليه، ثم حصلت على دورات مجانية متخصصة في رياضة الرمي، والتي تم تنفيذها بدعم من الاتحاد السعودي للسهام. وخلال التدريب على يد المدرب خريتسو كارموريس، والمدرب الوطني مشعل العتيبي، عرفت حينها أسباب شغفي بهذه الرياضة وأسرارها وأهم الأبجديات التي يجب أن يتحلى بها رامي السهام".

واستمرت مشاعل في التدريبات مع الاتحاد السعودي للسهام، إضافة إلى التدريب المستمر في المنزل بالتعاون مع صديقتها، حتى عملت على تطوير خبراتي وطاقاتي في هذا المجال، وحققت البطولة الأولى للسيدات على مستوى المملكة في رمي السهام لمسافة 18 متراً، والتي شاركت بها أكثر من 25 متسابقة.

كذلك أوضحت أن هناك نوعين من البطولات الخارجية، منها في صالة مفتوحة تكون لمسافة 70 متراً، أما في المساحات المغلقة فتكون على مسافة 18 متراً أو 10 أمتار.

وأكدت مشاعل: "هناك شغف كبير لدى العديد من السعوديات للمشاركة في هذه الرياضة، فهذا النوع من الرياضة يعلم الصبر والتركيز والثقة بالنفس والإصرار، وكيفية سحب القوس والتركيز على الهدف بكل ثقة"، مشيرة إلى أن "رياضة الرمي طاقة إيجابية، تعزز الروح الرياضية ومساعدة الآخرين".

وذكرت أن هناك العديد من المهارات التي يجب أن يتحلى بها الرامي، منها المثابرة والصبر والتطوير والتدريب المستمر، ووعي من اللاعب بأهمية هذه الرياضة وعدم الاكتفاء بالتعليم والتدريب الذاتي، كما لا بد من وجود لياقة بدنية وذهنية والتدريب على القوس والاعتياد على الرمي المتكرر والتسديد على الهدف.

وتطمح مشاعل، التي تحمل شهادة الماجستير رياض أطفال، أن تمثل السعودية في محافل دولية، مؤكدة أن "رياضة الرمي هي من تعاليم الدين ومن عميق ثقافتنا انطلاقاً من الحديث الشريف: علموا أبناءكم السباحة والرماية وركوب الخيل".

وأبانت بأن "الاتحاد السعودي للسهام يقدم كافة الإمكانيات لدعم دخول المرأة في هذا المجال، مما يعزز رؤية 2030، فهذه الرياضة لا تحتاج لحركة كثيرة، هي رياضة مميزة للمرأة والفتاة السعودية، دون الضرر بحجابها، وهذا ما يجب غرسه في الجيل الجديد".

وختمت قائلة: "هناك دعم كبير من الاتحاد السعودي للسهام، والذي فتح المجال أمام المرأة لممارسة الرياضة وعمل دورات تدريبية مجانية، والدعم مستمر في توفير فرص التدريب والأدوات".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى