استقالة نائب مدير أف بي آي عقب انتقادات ترمب

استقالة نائب مدير أف بي آي عقب انتقادات ترمب
استقالة نائب مدير أف بي آي عقب انتقادات ترمب

أفاد مراسل الجزيرة أن أندرو ماكيب نائب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (أف بي آي) استقال بشكل مفاجئ من منصبه، وسبق للرئيس الأميركي أن اتهم ماكيب بالتحيز السياسي ضده، وقال البيت الأبيض إنه لا علاقة للرئيس باستقالة نائب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي.

وقال مراسل الجزيرة بواشنطن ناصر الحسيني إنه لا يُعرف سبب الاستقالة المفاجئة لماكيب، وإذا كانت مرتبطة بانتقادات ترمب له.

وأشار المراسل إلى أن ماكيب لم يعلن استقالته بالطريقة المعروفة وهي إصدار بيان، ولكنه أخبر زملاءه في اجتماع بمقر قيادة "أف بي آي" بواشنطن بأنه سيترك منصبه، وقد وصل الخبر إلى وسائل الإعلام الأميركية من مصادر مقربة.

وذكرت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز في تصريحات صحفية أنه لا علاقة للرئيس ترمب بقرار استقالة ماكيب، وأضافت أن لدى الرئيس ثقة كاملة بمدير مكتب التحقيقات الفدرالي كريستوفر راي.

وكان ترمب استقبل ماكيب قبل أسابيع في البيت الأبيض وسأله عن قضية الولاء وعمن صوت في انتخابات الرئاسة الأميركية العام الماضي.

وذكرت وسائل إعلام أميركية أن نائب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي كان ينوي التقاعد في مارس/آذار المقبل، لكنه قرر الاستقالة عقب انتقادات ترمب.

انتقادات
وسبق أن قال ترمب إن زوجة ماكيب حصلت على نحو نصف مليون دولار كمساهمات أهلتها للفوز بمقعد مجلس الشيوخ عن ولاية فرجينيا من حلفاء المرشحة الديمقراطية السابقة في انتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون.

وانتقد الجمهوريون ماكيب على خلفية تحقيقات "أف بي آي" بشأن استخدام كلينتون لبريدها الإلكتروني الخاص في عملها على رأس وزارة الخارجية الأميركية، وهي التحقيقات التي لم تفض لتوجيه أي اتهامات ضد كلينتون.

وذكر مراسل الجزيرة أن قيادات "أف بي آي" تعيش حالة من الإحباط والغضب، لأنها علمت باستقالة نائب مدير الجهاز عن طريق وسائل الإعلام وليس بالطريقة التقليدية داخل الإدارات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى