الخزانة الأميركية تتوعد روسيا بعقوبات جديدة

الخزانة الأميركية تتوعد روسيا بعقوبات جديدة
الخزانة الأميركية تتوعد روسيا بعقوبات جديدة

وقال منوتشين في جلسة في مجلس الشيوخ "ستشاهدون عقوبات إضافية في المستقبل القريب، ربما في الأشهر القليلة المقبلة أو في الشهر المقبل، أريد أن أتوخى الحذر في إعلان هذا الالتزام". وأضاف أن "المضي قدما في عقوباتنا سيكون جزء كبير منه مبنيا على العمل الذي قامت به أجهزة الاستخبارات" وتابع "لم نتنازل أو نؤجل".

وقد علق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس على القائمة مازحا بقوله إنه شعر "بالإهانة" لعدم إدراج اسمه فيها، وأضاف خلال مؤتمر مع كبار مسؤولي حملته الانتخابية الرئاسية "هذا عمل غير ودي ويعقد أكثر العلاقات الروسية الأميركية الصعبة أصلا ويسيء لمجمل العلاقات الدولية"، مستبعدا اتخاذ إجراءات انتقامية حاليا.

وشملت القائمة المذكورة رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيدف ووزير الخارجية سيرغي ووزير الدفاع ورئيس الأركان الروسي سيرغي شويغو. وتسببت القائمة في تصاعد التوتر بين موسكو وواشنطن، حيث اعتبر رئيس لجنة حماية سيادة الدولة بمجلس الاتحاد الروسي أندريه كليموف أن واشنطن تسعى للتأثير على الانتخابات الرئاسية الروسية المقبلة.

وبينما تتضمن قائمة وزارة الخزانة الأميركية رجال أعمال روسيين بينهم مديرا أكبر بنكين في البلاد ورجال أعمال كبار في قطاع المعادن ومدير الشركة الحكومية المهيمنة على قطاع الغاز، رفضت وزارة الخارجية الأميركية معاقبة أية شركة أميركية أو أجنبية بسبب تعاملاتها مع شركات أسلحة روسية أو وكالات استخبارات.

ولم يحل إصدار القائمة المذكورة دون زيارة مدير المخابرات الروسية سيرجي ناريشكين لإجراء مشاورات مع نظرائه الأميركيين. وقال سفير لدى واشنطن أناتولي أنتونوف للتلفزيون الروسي إن ناريشكين أجرى محادثات مع مسؤولين أميركيين شملت "الجهود المشتركة في مجال مكافحة الإرهاب".

يذكر أن إدارة ترمب كانت أعلنت في وقت سابق أن حكومات العالم ألغت عقودا محتملة بمليارات الدولارات مع شركات السلاح الروسية، واعتبرت ألا حاجة لفرض عقوبات جديدة لردع موسكو.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى