الخليح | شاهد.. ترسانة الأسلحة التي جهزها الدواعش لهجوم الزلفي

كشف المتحدث الرسمي لرئاسة أمن الدولة عن ترسانة من الأسلحة التي جهزتها المجموعة الإرهابية، التي شاركت في الهجوم الإرهابي على مركز أمني بمحافظة الزلفي شمال الأحد.

كما كشف المتحدث أن التحريات وإجراءات الاستدلال تمكنت من تحديد استراحة في حي "الريان" بمحافظة الزلفي استأجرها الإرهابي "عبدالله الحمود" أحد الجناة الأربعة، والتي اتخذوا منها وكراً للإعداد والتخطيط للهجوم الفاشل وتجهيز السلاح المستخدم في الهجوم.

وأضاف المتحدث أنه قد عثر بداخلها على ما يشبه معملاً لتصنيع المتفجرات والأحزمة الناسفة.

وأسفرت نتائج الفحص والتفتيش لموقع الجريمة والاستراحة عن العثور على المضبوطات التالية:

عدد (5) أحزمة ناسفة، منها (4) كان الجناة يرتدونها، وآخر داخل السيارة، وتحتوي الأحزمة على مفاتيح وقنابل بداخلها مسامير تستخدم كشظايا.

عدد (64) قنبلة يدوية محلية الصنع، تحتوي على عدد (25) كوع سباكة مشركة.

عدد (61) ماسورة سباكة مشركة، منها (9) في طور تجهيزها كقنابل أنبوبية، بالإضافة إلى عدد (3) جوالات مشركة.

عدد (3) قدور ضغط مشركة وجاهزة للتفجير.

عدد (2) سلاح رشاش كلاشينكوف، وعدد (6) مسدسات، وعدد (11) سلاحا أبيض، وساكتون صيد هوائي، وسلسلة قتالية.

أربعة أكياس تحتوي على أسمدة عضوية يتجاوز وزنها (74،900) كغم.

مجموعة أوعية زجاجية مخبرية، وعدد من الأوعية البلاستيكية، ومجموعة من العبوات المعبأة بمواد كيميائية سائلة، وكرتون أعواد كبريت، وصاعق متفجر محلي الصنع، ومجموعة مسامير تم تجهيزها كشظايا.

كما تم العثور على جهازي اتصال لاسلكي، وجهازي كمبيوتر محمولين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى