الخليح | بالأسماء والصور والتفاصيل.. هذه قصة خلية الـ17 الإرهابية

أحبطت الجهات الأمنية الأحد عملية إرهابية استهدفت مبنى المباحث بالزلفي، وهلك فيها 4 إرهابيين، كما أعلنت رئاسة أمن الدولة في تصريح لها أنه ولم تكن هذه العملية إلا بداية لمخططات إرهابية كان يعمل عليها 17 عنصراً اتخذوا لهم إحدى الاستراحات كوكر لتخزين أسلحتهم التي تم تجهيزها لعملياتهم الإرهابية".

صرح المتحدث الرسمي برئاسة أمن الدولة بأنه نتيجة لمتابعة جهاتها المختصة لأنشطة العناصر الإرهابية، فقد رصدت مؤشرات قادت بفضل الله بعد تحليلها إلى الكشف عن وجود ترتيبات لتنفيذ أعمال إجرامية، تستهدف أمن البلاد ومقدراتها، وعلى إثر هذه المعلومات باشرت الجهات المختصة بالرئاسة فجر اليوم الاثنين الموافق 17 / 8 / 1440هـ عملية أمنية استباقية نتج عنها القبض على الآتية أسماؤهم :

1 ـ فيصل بن محمد الخضير ( سجل مدني رقم 1092668779 ).
2 ـ عبدالرحمن بن إبراهيم المنصور ( سجل مدني رقم 1030383762 ) .
3 ـ أيوب بن عبدالرحمن الداود ( سجل مدني رقم 1063404170 ).
4 ـ عبدالرحمن بن عبدالله الداود ( سجل مدني رقم 1005509185 ).
5 ـ عبدالرحمن بن حمود الحمود ( سجل مدني رقم 1078880588 ).
6 ـ مصعب بن مد الله المديد ( سجل مدني رقم 1081019414 ).
7 ـ عبدالله بن حمد عبدالله الحميدي ( سجل مدني رقم 1133999456 ).
8 ـ عبدالرحمن عبدالعزيز بن يوسف الدويش ( سجل مدني رقم 1032693382).
9 ـ عبدالإله بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز الدويش ( سجل مدني رقم 1101832705).
10ـ محمد بن عبدالعزيز بن يوسف الدويش ( سجل مدني رقم 1029196704).
11ـ عبدالرحمن بن سعود إبراهيم السويكت ( سجل مدني رقم 1075144194).
12 ـ صايل بن صالح بن زيد العليق ( سجل مدني رقم 1110364401).
13ـ زيد بن عبدالله بن ناصر العصيمي ( سجل مدني رقم 1007038043).

في حين قام كل من:
1 – المواطن / عبدالله حمود محمد الحمود، هوية وطنية رقم ( 1091900215 ).
2 – المواطن / عبدالله إبراهيم محمد المنصور، هوية وطنية رقم ( 1061290597 ) .
3 – المواطن / سامر عبدالعزيز عبدالكريم المديد، هوية وطنية رقم ( 1186017529).
4 – المواطن / سلمان عبدالعزيز عبدالكريم المديد، هوية وطنية رقم ( 1111552699 ) وجميعهم ينتسبون للفكر الضال وينتمون لتنظيم الإرهابي.

باستهدف مركز مباحث محافظة الزلفي من خلال محاولة يائسة، وقد تم التصدي لهم من قبل قوات رئاسة أمن الدولة ما أدى إلى مقتل المهاجمين جميعاً، وقد أسفرت التحقيقات الأولية في هذه العملية عن النتائج الآتية: تمكنت التحريات وإجراءات الاستدلال ( بفضل الله ) من تحديد استراحة في حي ( الريان ) بمحافظة الزلفي مستأجرة باسم ( عبدالله الحمود ) أحد الجناة الأربعة، اتخذوا منها وكراً للإعداد والتخطيط للهجوم الفاشل، وقد عثر بداخلها على ما يشبه معملاً لتصنيع المتفجرات والأحزمة الناسفة.

ثالثاً: أسفرت نتائج الفحص والتفتيش لموقع الجريمة والاستراحة من العثور على المضبوطات التالية:
عدد ( 5 ) أحزمة ناسفة، منها ( 4) كان الجناة يرتدونها، وآخر داخل السيارة، وتحتوي الأحزمة على مفاتيح وقنابل بداخلها مسامير تستخدم كشظايا.
عدد ( 64 ) قنبلة يدوية محلية الصنع، تحتوي على عدد ( 25 ) كوع سباكة مشركة.
عدد ( 61 ) ماسورة سباكة مشركة، منها ( 9 ) في طور تجهيزها كقنابل أنبوبية، بالإضافة إلى عدد ( 3 ) جوالات مشركة.
عدد ( 3 ) قدور ضغط مشركة وجاهزة للتفجير.
عدد ( 2 ) سلاح رشاش كلاشينكوف، وعدد ( 6 ) مسدسات، وعدد ( 11 ) سلاحا أبيض وساكتون صيد هوائي، وسلسلة قتالية .
أربعة أكياس تحتوي على أسمدة عضوية يتجاوز وزنها ( 74.900 ) كغم.
مجموعة أوعية زجاجية مخبرية، وعدد من الأوعية البلاستيكية، ومجموعة من العبوات المعبأة بمواد كيميائية سائلة، وكرتون أعواد كبريت، وصاعق متفجر محلي الصنع، ومجموعة مسامير تم تجهيزها كشظايا.
جهازي اتصال لاسلكي، وجهازي كمبيوتر محمولين. ومجموعة من بطاقات الصراف الآلي + بطاقتين هوية وطنية + مبلغ مالي يقدر بـ (228) مئتين وثمانية وعشرين ريالاً.
10ـ ورقة مدون عليها وصية لأحد الجناة.
11ـ عدد من المنشورات والأقراص الضوئية ( CD ) ذات محتوى مرتبط بتنظيم ( داعش ) الإرهابي.


وقد كشف العمل الجبان الذي أقدمت عليه هذه المجموعة الإرهابية وما ضبط بحوزتهم من أسلحة ومواد متفجرة عن ما تضمره أنفسهم من خسة وغدر وحقد وإجرام متأصل يقودهم في ذلك فكر مريض جعل منهم مطايا لتنظيمات ظلامية لا تؤمن إلا بسفك الدماء وإزهاق الأرواح البريئة والإفساد في الأرض، وهو ما كانت تهدف إليه العناصر الإرهابية من خلال هذه العملية إلا أن عناية الله عز وجل ثم يقظة رجال الأمن حالت دون ذلك.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى