إيران | انقسام داخل القيادة الإيرانية نتيجة "إلغاء الإعفاءات"

إيران | انقسام داخل القيادة الإيرانية نتيجة "إلغاء الإعفاءات"
إيران | انقسام داخل القيادة الإيرانية نتيجة "إلغاء الإعفاءات"

هدد المرشد الإيراني علي خامنئي بالرد على أميركا عقب تصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية عالمية وحظر صادرات النفط الإيراني.

ووفقا لوكالة الأنباء الإيرانية "إرنا"، فقد قال خامنئي خلال كلمة له الأربعاء، إن "العداء الأميركي لن یبقى دون جواب"، مضيفاً أن هذه المحاولات الأميركية "لن تصل إلى نتيجة. بإمكاننا أن نصدر نفطنا بمقدار حاجتنا ومتى ما أردنا".

وأكد المرشد الإيراني أن "الأميركيين، وبحسب أوهامهم، قد أغلقوا الطرق أمامنا، إلا أن الشعب النشط والمسؤولين الواعين سيزيلون الحواجز الواحد تلو الآخر، لو عقدوا العزم على ذلك"، حسب تعبيره.

من جهة أخرى، تباين موقف الرئيس الإيراني حسن روحاني عن موقف المرشد حيث رأى الرئيس أن هناك إمكانية للتفاوض مع واشنطن بشروط، ما يدل على انقسام عميق داخل القيادة الإيرانية نتيجة الضغوط الأميركية المتزايدة.

ووفقا لموقع الرئاسة الإيرانية، فقد أكد روحاني خلال اجتماع مجلس الوزراء اليوم الأربعاء أن " الأميركية تسعى كذباً إلى إجراء مفاوضات"، لكنه أكد على "إمكانية انعقاد هكذا مفاوضات شريطة إزالة جميع الضغوط وشريطة اعتذار أولئك عن إجراءاتهم غير القانونية وانتهاجهم أسلوباً متسماً بالاحترام المتبادل".

وتأتي هذه التصريحات تزامنا مع زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى ، ما دفع بالمحللين للشأن الإيراني أن يربطوا هذه الزيارة بمواقف النظام الإيراني المنقسمة.

وفي تصريحات صحفية فور وصوله إلى نيويورك مساء الثلاثاء، قال زير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن "أميركا ليست شرطي العالم لتقوم بإلغاء تمديد الإعفاءات الأميركية لزبائن النفط الإيراني".

ونقلت وكالة "فارس" عن ظريف قوله" "إننا لا نعير اهتماما لا للإعفاءات ولا لإلغائها، إلا أنه على بقية دول العالم أن تتخذ موقفا حيال القرار الأميركي".

يذكر أنه، وإثر إعلان الولايات المتحدة فرض عقوبات على أي كيانات تشتري النفط الإيراني، بدأ زبائن الرئيسيون بالبحث في أماكن أخرى عن إمدادات نفطية جديدة. وقامت كل من وكوريا الجنوبية والهند بالفعل بتقليص صادراتها من تمهيدا للالتزام بقرار إلغاء الإعفاءات من العقوبات الأميركية على النفط الإيراني.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى