سوريا | بحضور رسمي.. عيد السيادة التركي على الأراضي السورية

نظّمت الحكومة التركية ممثلة بمديرية التعليم في ولاية (كلس)، الثلاثاء، احتفالاً بعيد السيادة الوطنية التركي، في منطقة (اعزاز) بريف ، وسط حضور مسؤولين أتراك، رفعت خلاله الأعلام التركية إلى جانب علم الذي ترفعه فصائل المعارضة.

وتضاف (الطفولة) في ، إلى عيد سيادتها الوطني، لأن مؤسس الجمهورية، كمال أتاتورك، قد قام بإهداء (عيد السيادة الوطنية) إلى جميع أطفال العالم، فصار اسمه (عيد الطفولة والسيادة الوطنية) منذ ذلك الوقت.

وتحتفل تركيا بعيد الطفولة والسيادة الوطنية، في 23 من شهر أبريل/ نيسان، من كل عام، باعتباره اليوم الذي وضع فيه (حجر الأساس) لقيام الجمهورية وافتتاح البرلمان عام 1920. بحسب مصادر تركية إعلامية.

وحضر نائب والي (كلس) هاكان ياووز أردوغان، جانباً من الاحتفال الذي أقيم في (اعزاز) السورية بمشاركة أطفال سوريين يتلقون تعليمهم في مدرسة (الأقصى) التابعة لاعزاز، على اعتبار عيد السيادة التركي يتضمن الاحتفال بالأطفال، أيضاً.

وظهر علم تركي بمقاس كبير، يتدلى من على مدرسة (الأقصى) التي كانت مكان احتفال الأتراك بعيد السيادة، تبعاً لما أظهرته الصور التي نشرتها وكالة الأناضول التركية الرسمية.

وتسيطر أنقرة على قسم واسع من شمال ، بعد عمليتي () و(درع الفرات) التي قام بهما التركي وبمشاركة فصائل سورية معارضة.

ويطالب ، بانسحاب فوري للقوات التركية، ويصفها بـ"الغازية".

وإضافة إلى سيطرة أنقرة، عسكريا، على أجزاء من شمال سوريا، تهدد باجتياح شرق الفرات التي تتواجد فيها قوات سوريا الديمقراطية وتعتبرها أنقرة امتداداً لحزب العمال الكردستاني، وتطالب بإخراجها من المنطقة.

يذكر أن قوات سوريا الديمقراطية، قد نجحت بطرد تنظيم ، من مناطق مختلفة في سوريا، كان آخرها طرد التنظيم من آخر بؤره في منطقة الباغوز التابعة لدير الزور، بمساعدة من لمكافحة الإرهاب بقيادة واشنطن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى