ساحة نفايات تحولت لمطعم مجاني يدعم نازحي العراق

ساحة نفايات تحولت لمطعم مجاني يدعم نازحي العراق
ساحة نفايات تحولت لمطعم مجاني يدعم نازحي العراق

"الشوربة خانة" مطعم مجاني، أقيم بمبادرة وجهود تطوعية من قبل شباب منطقة الأعظمية العراقية، لتقديم الطعام للنازحين #العراقيين.

وقد بثت "قناة العربية"، تقريرا لمراسلها في ، ماجد حميد عن "المطعم"، وهو يقع خلف جامع الإمام الأعظم في #بغداد، ويمثل ملاذا للفقراء والأرامل والأيتام والمشردين من النازحين.

مشروع خيري وتوحيد العراقيين

الشباب أصحاب المبادرة، أقدموا على تجربة فريدة، بتحويل ساحة نفايات إلى المطعم ليكون مشروعاً خيرياً وصدقة جارية وملاذاً لسد رمق العائلات النازحة، وفتحوا الباب لمن يرغب في العمل بالمطعم مقابل أجر رمزي.

ويرمي الشباب من هذه المبادرة أيضا، إلى القفز فوق الصراعات السياسية والمذهبية، وتقديم رسالة داعية إلى توحيد العراقيين، ونشر الوحدة والوئام، بينهم، بعيدا عن التشاحن بأنواعه.

وجبات للمشردين بمساعدة "أهل الخير"

ويتوافد عشرات الفقراء والأرامل والأيتام يوميا إلى المطعم، الذي كان يقدم في البداية حساء فقط وهو "الشوربة" على الفطور، والآن يقدم لهم وجبات، بمساهمة المتبرعين من المحسنين وأهل الخير.

وقد تحول مطعم الشوربة المجاني إلى مؤسسة منظمة غير هادفة للربح.

ويتطلع المشرفون على التجربة، إلى استنساخها في عموم البلاد، لتعم الفائدة على النازحين بعد أن تخلت عنهم الأحزاب السياسية، والجهات الحكومية، وتركتهم وحدهم يواجهون المرض والفقر والتشرد.

الدعم الحكومي.. غائب

وبحسب أحد المشرفين على المطعم الخيري، (الشوربة خانة)، فإنهم لم يتلقوا دعما من أي جهة حكومية على الإطلاق.

يذكر أن عدد النازحين "داخليا"، في # تجاوز مليونين و800 ألف نازح، بحسب المنظمة الدولية للهجرة في العراق، وهي ضمن بعثة #الأمم_المتحدة الموفدة لدعم جهود التنمية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى