لمَ أعلن موسى منافسة السيسي قبل ساعات من إغلاق الترشح؟

لمَ أعلن موسى منافسة السيسي قبل ساعات من إغلاق الترشح؟
لمَ أعلن موسى منافسة السيسي قبل ساعات من إغلاق الترشح؟

كشفت قيادات حزب الغد المصري الذي يترأسه موسى مصطفى موسى، المرشح المنافس للرئيس عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها مارس المقبل أسباب ترشحه، وسر إعلان خوضه السباق قبل غلق باب الترشح بساعات قليلة.

وقال محمود موسى النائب الأول لرئيس الحزب إن عملية ترشيح المهندس موسى بدأت تفاصيلها بعد ساعات من إعلان الفريق أحمد شفيق اعتذاره عن خوض المعركة الانتخابية، حيث اجتمعت قيادات الحزب ودرست الموقف جيدا خاصة أنه قبل إعلان الفريق شفيق اعتذاره كان الحزب من المؤيدين لترشح الرئيس السيسي وداعم له لإكمال مشروعه التنموي والنهضوي بمصر.

وأضاف موسى لـ"العربية.نت" أن الحزب ارتأى أن الفرصة ربما تكون سانحة لخوض المعركة الانتخابية، وبعد مشاورات مكثفة وتقدير عميق للموقف قررنا الدفع بمرشح للحزب وهو رئيسه المهندس موسى مصطفى موسى.

ضغوط خارجية وقاعدة جماهيرية

لكن لماذا تأخر إعلان ترشح رئيس الحزب حتى قبل إغلاق باب الترشح بساعات قليلة؟ وهل كانت هناك ضغوط خارجية للدفع بمرشح من الحزب؟

قال نائب رئيس الحزب إن حزبه ليس صغيرا حتى يقبل بضغوط خارجية للدفع بمرشح منه، فهو حزب كبير وله قواعد شعبية وجماهيرية، متسائلا كيف نعلن ترشح رئيس الحزب ولم نكن قد استوفينا الأوراق اللازمة والتأييدات المطلوبة، مضيفا أنهم عقب جمعهم للأوراق المطلوبة أعلنوا على الفور ترشح رئيس الحزب لانتخابات الرئاسة.

وعن النسبة التي يمكن أن يحصل عليها مرشح الحزب في الانتخابات الرئاسية قال موسي ولماذا لم تقل نسبة الفوز؟ أليس واردا فوزه؟ مضيفا أن موسى سيجمع أصواتا كثيرة وهو ما سيعزز شعبية الحزب ويدفع به لأرضية جديدة في الشارع السياسي المصري حتى لو لم يحالفه الفوز.

وقال إن برنامج الحزب معد منذ سنوات وبه خطط فاعلة وواقعية للنهوض بمصر وستقوم الحملة الانتخابية بعرضه على الناخبين وفي وسائل الإعلام بعد أيام قليلة وعقب انتهاء فترة الطعون وفقاً لقانون اللجنة العليا للانتخابات.

ارتفاع أسهم الحزب

من جانبه قال أحمد عنان، عضو الهيئة العليا ومنسق العلاقات العامة بالحزب، لـ"العربية.نت" إن الهيئة العليا للحزب رأت أن الدفع بمرشح بعد الانسحابات والاعتذارات الكبيرة والمتوالية للمرشحين في السباق الرئاسي سيزيد من ارتفاع أسهم الحزب وإثبات تواجده الشعبي الكبير، مضيفا أن حزب الغد لديه 500 مقر جماهيري وبه ما لا يقل عن نصف مليون عضو بالمحافظات.

وأضاف أن اعتذار الفريق أحمد شفيق عن خوض السابق الرئاسي كان سبب قرارهم بالدفع بمرشح رئاسي حتى قبل إعلان الفريق سامي عنان خوضه السباق ثم إحالته للتحقيق وكذلك قبل اعتذار حزب الوفد عن تقديم مرشح وانسحاب خالد علي، متسائلا أليس من الذكاء السياسي أن أخوض المعركة، طالما أن الساحة خالية والفرصة مهيأة لإثبات قوة الحزب وتواجده شعبيا وتقديمه بشكل أكبر وفاعل للجماهير وتعريفهم ببرنامجه وأفكاره.

وقال عناني لدينا برنامج انتخابي قوي ولدينا حملة انتخابية سيتم الإعلان عنها قريبا وسنثبت للجميع أن حزب الغد حزب كبير وقوي يستطيع القيام بمعركة انتخابية جديرة به وتليق به وباسم وشعبها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى