اليمن | الحوثي يضع شروطاً جديدة لقبول خطة تنفيذ اتفاق ستوكهولم

اليمن | الحوثي يضع شروطاً جديدة لقبول خطة تنفيذ اتفاق ستوكهولم
اليمن | الحوثي يضع شروطاً جديدة لقبول خطة تنفيذ اتفاق ستوكهولم

كشفت مصادر "العربية" و"الحدث" في عن شروط جديدة وضعها زعيم حركة الانقلابيين عبدالملك الحوثي أثناء لقائه بالمبعوث الأممي مارتن غريفثس، للقبول بتنفيذ الخطة الأممية لإعادة إنتشار الميليشيات في مينائي الصليف ورأس عيسى فقط، مع بقاء السيطره أمنياً وإدارياً للحوثيين.

وأوضحت المصادر أن الشروط الجديدة التي طرحها الحوثي علي غريفيثس تتمثل بفتح مطار صنعاء وإعاده جثة وزير داخلية الانقلابيين عبدالحكيم الماوري من إلى صنعاء، والسماح ببيع المخزون النفطي التابع لشركة صافر الموجود في مصافي رأس عيسى بالبحر الأحمر، والمقدر بنحو مليون برميل من النفط الخام، وتوريد عائداته إلى البنك المركزي الخاضع لسيطرة الانقلابيين في صنعاء.

كما اشترط الحوثي إيقاف إجراءات البنك المركزي في عدن، والخاصة بتنظيم عمليات إصدار تراخيص الاستيراد، والاعتمادات البنكية للتجار الموردين للوقود والسلع والمواد الغذائية عبر ميناء الحديدة.

شروط الحوثي بحسب المصادر تضع المزيد من العراقيل أمام تنفيذ اتفاق ستوكهولم الذي مضى عليه حتى الآن قرابة 5 أشهر.
وبحسب مسؤول حكومي، كان من المفترض أن يتوجه غريفيثس الى ، بعد زيارة صنعاء، لعرض مشروع خطة جديدة بشأن إعادة الإنسحاب في الحديدة.

يُذكر أن ملف الحديدة الذي كان معوّل عليه أن يكون مدخلاً لحل الأزمة اليمنية ووقف الحرب، لم يتحقق منه شيء، ومازالت خروقات العسكرية في الحديدة متواصلة ضد مواقع الوطني وبعض المناطق السكنية.

مراقبون يرون أن المبعوث الأممي يواجه عراقيل كبيرة في مهمته، في ظل اشتعال جبهات عسكرية جديدة وتوترات في جبهات أخرى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى