اليمن | تقرير حقوقي يكشف علاقة الحوثي بـ"انفجار صنعاء الغامض"

اليمن | تقرير حقوقي يكشف علاقة الحوثي بـ"انفجار صنعاء الغامض"
اليمن | تقرير حقوقي يكشف علاقة الحوثي بـ"انفجار صنعاء الغامض"

قالت منظمة "سام" للحقوق والحريات، إن الانفجار الذي وقع بتاريخ 7 أبريل 2019، جوار مدرسة الراعي في منطقة سعوان بالعاصمة اليمنية ، وأسفر عن مقتل 14 طالبة، كان بسبب مواد شديدة الانفجار في ورشة تصنيع تابعة للحوثيين، ولم يكن بفعل غارة جوية لطائرات التحالف.

ونقلت المنظمة، في تقرير حقوقي نشرته اليوم الثلاثاء، بعنوان "الانفجار الغامض"، عن خبيراً عسكرياً عمل في مجال التصنيع العسكري في القوات المسلحة اليمنية، قوله إنه "يعتقد أن الانفجار لم يكن بفعل صاروخ جوي أو ضرب طيران بل نتيجة فعل داخلي من الورشة نفسها، وأن مدى الضرر الذي خلفه الانفجار، والذي وصل إلى مسافة 5 كيلومترات، ناتج عن مواد شديدة الانفجار؛ ربما كانت تستخدم لتصنيع رؤوس صاروخية تستخدم في العمليات العسكرية".

وتوصلت المنظمة ومقرها جنيف، إلى شهادات شهود عيان وسكان في الحي، وإفادات أصحاب المنازل والمحلات التي تضررت بالانفجار الشديد، الذي ألحق أضراراً بـ200 منزل ومحل في محيط الورشة. وقال أحد المواطنين إن قوات وأطقم للحوثيين فرضت طوقاً أمنياً على مكان الواقعة قبل ساعات من وقوعها، ومنعوا الناس والمارة من الاقتراب.

وأشارت الشهادات إلى استمرار الانفجارات المتتالية لأكثر من ساعتين، عقب أنفجار كبير أثار الرعب وخوف سكان المنطقة.

وأوضح التقرير: "عقب الحادث مباشرة هرعت قوات الأمن والشرطة ومسلحون مدنيون تابعون لميليشيا الحوثي، وضربوا عدداً من الأطواق الأمنية حول مكان الواقعة، ومنعوا أي شخص من الاقتراب بشكل نهائي، الأمر الذي حال دون وصول فريق المنظمة إلى مكان الواقعة للمعاينة وجمع المعلومات".

وتحدث مواطنون من سكان المنطقة، تعرضت بعض منازلهم لأضرار كبيرة، وأصيب بعضهم، عن اعتداء مسلحي الحوثي عليهم بالضرب بأعقاب البنادق، واقتيادهم إلى السجون على خلفية محاولة أحدهم توثيق الانفجارات بهاتفه الرقمي، قبل أن تصادره الميليشيات وتعتقله مع أخرين مصابين في الحادثة.

ولفت التقرير إلى شراء قيادي حوثي لورشة ألومنيوم وأخشاب، قبل عدة أشهر، وأن المجاورين، كانوا يلاحظون دخول وخروج سيارات وعربات ومسلحين حوثيين منها، معتقدين أنها لا زالت ورشة.

وتضمن التقرير شهادات موثقة، وإحصائيات وشكاوى من أسر الطالبات اللاتي أصبن أو قتلن في الحادثة، فضلاً عن توثيق أسماء القتلى والجرحى وصورهم.

وكانت ألقت بالمسؤولية في 7 أبريل الماضي على قوات التحالف
بشأن الواقعة، لكن الناطق باسم قوات التحالف العقيد ركن تركي المالكي، نفى حينها علاقة التحالف بالانفجار، مؤكداً أن الطيران لم ينفذ أي غارة جوية في ذلك اليوم على أمانة العاصمة صنعاء.

وعقب الحادث، تداول نشطاء على مواقع التواصل مقاطع فيديو تظهر تصاعدا للدخان وأصوات انفجارات صغيرة قبل الانفجار الكبير، مشيرين إلى أن الانفجار وقع في "هنجر" تابع للمسلحين .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى