وزيرة خارجية كندا تدعو كوبا إلى أن تكون "جزءًا من الحل" في فنزويلا

وزيرة خارجية كندا تدعو كوبا إلى أن تكون "جزءًا من الحل" في فنزويلا
وزيرة خارجية كندا تدعو كوبا إلى أن تكون "جزءًا من الحل" في فنزويلا

أوتاوا: حضّت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند الثلاثاء كوبا على الانضمام إلى دول مجموعة ليما وإنهاء دعمها للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وقالت فريلاند للصحافيين في مؤتمر عبر دائرة فيديو "لا ينبغي على كوبا أن تكون جزءًا من المشكلة في ، بل أن تصبح جزءًا من الحل".

وأضافت "هذا شيء نحضّ عليه الكوبيين بقوة"، مشيرة إلى أنّها تأمل "أن يرى الكوبيون أنّ هذه هي المقاربة الصحيحة للشعب الفنزويلي وللمنطقة ولكوبا".

وتدعم فريلاند ومعظم وزراء خارجية 13 دولة في أميركا اللاتينية، تشكل مع كندا مجموعة ليما، زعيم المعارضة في فنزويلا خوان غايدو، الذي أعلن نفسه رئيسًا انتقاليًا.

وبعد اجتماعهم الجمعة لمناقشة الأزمة الفنزويلية، تحدّث رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو مع الرئيس الكوبي ميغيل دياز-كانيل نيابة عن المجموعة.

وأكّد ترودو وفقًا لبيان أصدره مكتبه "الرغبة في رؤية انتخابات حرّة ونزيهة والمحافظة على الدستور في فنزويلا". أضاف البيان "ناقش الزعيمان أيضًا الطرق التي يمكن أن يعملا بها لدعم حل سلمي للأزمة".
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى