سوريا | إيران "ترغب" بإعادة الاتفاق النووي لمساره وتعزيزه

سوريا | إيران "ترغب" بإعادة الاتفاق النووي لمساره وتعزيزه
سوريا | إيران "ترغب" بإعادة الاتفاق النووي لمساره وتعزيزه

قال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، الخميس، إن بلاده ترغب بإعادة الاتفاق النووي مع القوى العالمية إلى مساره بعد انسحاب منه، بحسب تعبيره، وذلك بعد يوم من إعلان أنها ستقلص الالتزام بالقيود المفروضة على برنامجها النووي.

ونقلت وكالة الرسمية للأنباء عن كمالوندي قوله "هدفنا تعزيز خطة العمل المشتركة الشاملة (الاتفاق النووي) وإعادتها إلى مسارها".

من جهتها، صرحت الخارجية الإيرانية بعد إعلان ، ، فرض مجموعة جديدة من عقوبات على طهران، بأنها تنوي الانسحاب من الاتفاق النووي على مراحل.

وقال نائب وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، في تصريح تلفزيوني له: "طرحنا على الأجندة الانسحاب من خطة العمل الشاملة المشتركة، وسيجري الخروج منها على مراحل".

وأوضح عراقجي أن إدراج الانسحاب من الاتفاق على مراحل، لا يمثل نقض الاتفاق النووي، وأضاف أن القرار يعني الاستفادة من أدوات داخل الصفقة لتوفير مصالح إيران ولا يعني ذلك الخروج الحتمي منها.

كما شدد على أن إيران مستعدة في الوقت نفسه للعودة إلى المرحلة السابقة، فيما لو نفذت الأطراف الأخرى تعهداتها.

خط أحمر!

من جهة أخرى، زعم نائب وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، أنه "لا يمكن لأي دولة أن تتهم إيران بالخروج من الاتفاق النووي أو نقضه لأن جميع إجراءات إيران، ومنها التي أعلنت اليوم، هي من ضمن بنود الاتفاق".

وتابع المسؤول: "نؤكد أن إعادة قرارات ضد إيران، هي خط أحمر، وإذا ما قاموا بذلك فإن الاتفاق النووي يعتبر منتهياً".

وبحسب البيت الأبيض، فإن العقوبات تهدف إلى حرمان إيران من عائداتها من تصدير المعادن، والتي يمكن أن تستخدمها طهران لتمويل برنامجها النووي، ويسمح المرسوم بتطبيق هذه الإجراءات على مؤسسات مالية أجنبية تتعامل مع قطاع المعادن الإيراني.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى