الخليح | الدوحة تقر بـ"الزيارة السرية" لطهران

الخليح | الدوحة تقر بـ"الزيارة السرية" لطهران
الخليح | الدوحة تقر بـ"الزيارة السرية" لطهران

بعد أن كشف موقع "فلايت رادار 24 دوت كوم"، الذي يتتبع الرحلات الجوية حول العالم، وصول طائرة قطرية حكومية إلى ، أقر وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني بزيارة غير معلنة وإجراء مباحثات مع مسؤولين إيرانيين.

وقال وزير الخارجية القطري بعد الكشف عن زيارته السرية في مواقع أجنبية لوسائل إعلام محلية مبرراً زيارته لطهران، إن الدوحة تسعى لنزع فتيل التوترات المتصاعدة في منطقة الخليج.

وحسب وسائل إعلام قطرية ـ نقلاً عن مسؤولين في الدوحة ـ فإن زيارة وزير الخارجية القطري إلى طهران تمت بعلم .

لكن البيت الأبيض من جانبه رفض التعليق على التصريحات القطرية.

وشهدت العلاقات الإيرانية القطرية تقارباً خلال الفترة الماضية، حيث رفضت الدوحة العقوبات الأميركية على وما تلاه من تشديد على صادراتها النفطية.

وتستضيف المقر المتقدم للقيادة المركزية للجيش الأميركي في قاعدة العديد الجوية التي يتمركز فيها العديد من قاذفات بي52 التي أرسلها البيت الأبيض إلى المنطقة وسط التصعيد بين واشنطن وطهران.

ومنذ انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي قبل عام تشهد العلاقات بين واشنطن وطهران توتّراً متزايداً، لكنّ انعدام الثقة بين الطرفين ازداد بشدة في الآونة الأخيرة، ما أثار قلقاً من احتمال تدهورها إلى مواجهة عسكرية.

والأسبوع الماضي، تسارعت وتيرة التصعيد، إذ علّقت إيران بعض الالتزامات المفروضة عليها بموجب الاتفاق النووي، فيما شدّدت إدارة العقوبات الاقتصادية على طهران.

وبموازاة تشديد العقوبات، اتّهم السلطات الإيرانية أو حلفاءها في الشرق الأوسط بالتحضير لـ"هجمات" على المصالح الأميركية في الشرق الأوسط، وقد أرسل حاملة طائرات وسفينة حربية وقاذفات بي 52 وبطارية صواريخ باتريوت إلى الشرق الأوسط.

والأربعاء، حذّرت إيران من أن الولايات المتحدة ستذوق "مرارة الهزيمة" بسبب "الحرب الاقتصادية" التي تشنّها ضد "الأمة الإيرانية".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى