الحكومة البريطانية ترفض مقترحات تعريف (Islamophobia)

الحكومة البريطانية ترفض مقترحات تعريف (Islamophobia)
الحكومة البريطانية ترفض مقترحات تعريف (Islamophobia)

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قال تقرير صحفي إن الحكومة البريطانية رفضت مقترحات التعريف الرسمي لرُهاب الإسلام (إسلاموفوبيا)، حيث يقول مؤيدو الفكرة إن إضفاء الطابع الرسمي على المصطلح سيساعد في مواجهة العداء تجاه المسلمين.

وقال مقر رئاسة الحكومة 10 داونينغ ستريت إن التعريف المقترح لم يتم قبوله على نطاق واسع ، مضيفًا: "هذه مسألة تحتاج إلى مزيد من الدراسة المتأنية".

وقالت صحيفة (التايمز) اللندنية إنه من المتوقع أن تعين الحكومة البريطانية  مستشارين مستقلين لوضع تعريف "أقل إشكالية من الناحية القانونية".

وتقول الفكرة الجديدة المقترحة: "كراهية الإسلام متجذرة في العنصرية وهي نوع من العنصرية التي تستهدف تعبيرات المسلمة أو المسلمة المتصورة".

وكانت صياغة غير رسمية العام 1997 عرّفت الإسلاموفوبيا بأنها "عداء لا أساس له من الصحة تجاه المسلمين".

وإلى ذلك، قالت (التايمز) إن أكثر من 40 من الزعماء الدينيين والخبراء ابلغوا ساجد جاويد يوم الأربعاء أن التعريف يمكن أن يكون اعتمادا لـ"قانون التجديف" حيث سيقود من بوابات خلفية إلى الحد من حرية التعبير.

ومن جهتها، حذرت الشرطة من أن المقترحات "قد تقوض عمليات مكافحة الإرهاب".

تعريف جديد

ويريد النواب واللوردات في المجموعة البرلمانية التي تضم جميع الأحزاب حول المسلمين البريطانيين من الحكومة أن تُعرّف الإسلاموفوبيا على أنها "متجذرة في العنصرية أو نوع من العنصرية التي تستهدف تعبيرات المسلمين أو الاسلمة".

ومع ذلك ، فإن الموقعين على الخطاب ، ومن بينهم مسلمون بارزون ، قالوا: "نحن قلقون من أن مزاعم رُهاب الإسلام ستستخدم بالفعل بالفعل لحماية المعتقدات الإسلامية وحتى المتطرفين من النقد، وأن إضفاء الطابع الرسمي على هذا التعريف سيؤدي إلى ذلك. يجري استخدامها بشكل فعال كشيء من قانون التجديف المستتر".

ممارسات ضارة 

واضافوا: من الواضح أن الإساءة أو الممارسات الضارة أو أنشطة الجماعات والأفراد الذين يروجون لأفكار مخالفة للقيم البريطانية من المرجح أن يتم الإبلاغ عنها نتيجة للخوف من أن يطلق عليهم (إسلاموفوبيا).

كما عبر الموقعون على الرسالة عن قلقهم من أن مقترحات تعريف الإسلاموفوبيا سوف تستخدم لوقف الانتقادات والتحقيقات المشروعة في شأن تفشي الإسلاموفوبيا.

وقال إيان موراي من جمعية المحررين البريطانيين: "إن الألفاظ الصياغية السيئة لما يمكن اعتباره من الإسلاموفوبيا يمكن أن تشمل ما يمكن أن يحظر  نقاشاً حقيقياً وسيكون لهذا بلا شك تأثير مخيف على حرية الصحافة".

تعريف فضفاض

ومن جهته، قال مارتن هيويت من مجلس رؤساء الشرطة الوطنية: "نحن قلقون من أن التعريف في صياغته حاليًا فضفاض للغاية، ويمكن أن يتسبب في إرباك مهمات الضباط الذين ينفذونه، كما ويمكن استخدامه لتحدي حرية التعبير الشرعي حول الإجراءات اللاهوتية للدول الإسلامية" . 

وأضاف هيويت: وهناك أيضًا خطر من أنها يمكن أن تقوض جهود القوى التي تسعى إلى مواجهة التطرف أو منع الإرهاب.

يذكر أنه لا يوجد قانون محدد ضد رُهاب الإسلام (إسلاموفوبيا) في المملكة المتحدة. ومع ذلك ، هناك العديد من القوانين التي يمكن استخدامها لمحاكمة الجناة.

كما ينظر في إلى إثارة الكراهية الدينية هي جريمة بموجب قانون النظام العام لعام 1986. ويمكن أن تحمل عقوبة تصل إلى سبع سنوات في السجن. كما يمكن أن تصدر بحق المجرمين أحكاماً أطول في جرائم أخرى إذا ثبت أنهم كانوا مدفوعين بالعداء العنصري أو الديني.

أصل المصطلح

ويشار إلى أن إسلاموفوبيا أو رهاب الإسلام (Islamophobia) هو التحامل والكراهية والخوف من الإسلام أو من المسلمين. وكان المصطلح دخل إلى الاستخدام في اللغة الإنكليزية عام 1997 عندما قامت خلية تفكير بريطانية يسارية التوجه تدعى رنيميد ترست، باستخدامه لإدانة مشاعر الكراهية والخوف والحكم المسبق الموجهة ضد الإسلام أو المسلمين. 

وبرغم استخدام المصطلح على نطاق واسع حالياً، إلا أن المصطلح والمفهوم الأساسي له تعرض لانتقادات شديدة. وعرّف بعض الباحثون الإسلاموفوبيا بأنها شكل من أشكال العنصرية. بينما آخرون اعتبروها ظاهرة مصاحبة لتزايد عدد المهاجرين المسلمين في والاتحاد الأوروبي، وربطها البعض الآخر بأحداث 11 سبتمبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الصين تؤكد توقيف كنديين رسميا بتهمة حيازة أسرار دولة
التالى بومبيو: مادورو كان مستعداً للرحيل إلى كوبا لكنّ روسيا أثنته عن ذلك