أخبار عاجلة
سامي يدفن رأسه وحزبه في رمال الانتخابات -
أزمة جنبلاط ــ الحريري: إنها معركة الطائف -
«جبران باسيل. الرئيس»… أبوابه مفتوحة! -
مرجع أمني: 150 لبنانياً قيد المتابعة في إدلب -
هواوي تميز مستخدمي هواوي بي 20 برو بخدمة VIP -
يبيعون لبنان: الفسادُ يبقى… والنازحون! -
الدولة تخصخص البحر -
“تكتل الأقوياء”: نعم لبرِّي… -

شاهد.. فيديو بثه ترمب عن القدس ورؤساء أميركا

شاهد.. فيديو بثه ترمب عن القدس ورؤساء أميركا
شاهد.. فيديو بثه ترمب عن القدس ورؤساء أميركا

لم يكتف ، ، بتحدي العالم بأسره بقرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بل واصل الدفاع عن قراره ومحاولة جني مكاسب على الساحة السياسية الداخلية، وتوجيه ما ظن أنها ضربات لموقف الرؤساء الأميركيين السابقين من .

ونشر ترمب على "" فيديو لحديث 3 رؤساء أميركيين عن القدس، واختتمه بإعلانه المثير للجدل الذي صدر الأربعاء.

وكتب ترمب أسفل مقطع الفيديو: "وفيت بوعدي في حملتي الانتخابية. الآخرون لم يفوا".

وظهر في مقطع الفيديو الرئيس الأسبق بيل كلينتون عام 1992، والرئيس الأسبق جورج بوش الابن عام 2000، والرئيس السابق باراك أوباما عام 2008.

ويقول كلينتون في المقطع: "إن القدس ستظل عاصمة لإسرائيل، ومدينة غير مقسمة، ومتاحة للجميع".

ويعلن بوش في المقطع الذي يبدو أنه صدر خلال حملته الانتخابية: "فور تسلمي الرئاسة، سأبدأ إجراءات نقل السفارة الأميركية إلى القدس".

ويؤكد أوباما في كلمته أن "القدس ستظل عاصمة ".

ويختتم ترمب المقطع باعترافه الرسمي غير المسبوق بأن القدس عاصمة لإسرائيل، وتكليف وزارة الخارجية ببدء إجراءات نقل السفارة الأميركية إليها.

لم يلتفت ترمب في تغريدته إلى أن تصريحات الرؤساء الأميركيين السابقين ظلت مجرد وعود انتخابية لاجتذاب تأييد اللوبي اليهودي في ، وتجنب الصدام معه أثناء التواجد في المكتب البيضاوي، ولم تتحول أبداً على الأرض إلى واقع ملموس، في إدراك من الرؤساء السابقين لخطورة الأمر وتعارضه مع المواثيق والقرارات الدولية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الكنيست يخول نتنياهو وليبرمان إعلان الحرب
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة