لندن تهدد منظمات الإغاثة بعد افتضاح "ثقافة الانتهاكات"

لندن تهدد منظمات الإغاثة بعد افتضاح "ثقافة الانتهاكات"
لندن تهدد منظمات الإغاثة بعد افتضاح "ثقافة الانتهاكات"

هددت الحكومة البريطانية منظمات الإغاثة الإنسانية بحجب التمويل الحكومي عنها ما لم تثبت أنها تمنع موظفيها من ارتكاب أي انتهاكات، وذلك بعدما تفجرت أزمة منظمة "أوكسفام" بسبب تقارير عن انتهاكات جنسية ارتكبها موظفوها.

وجاء في كلمة كتبتها وزيرة التنمية الدولية بيني موردنت لإلقائها في اجتماع لمنظمات التنمية والإغاثة في ستوكهولم اليوم الأربعاء "إذا لم توفروا ضمانات لكل شخص تتعامل معه منظماتكم بما في ذلك المستفيدون والعاملون والمتطوعون، فلن نمولكم".

وأضافت الوزيرة "إذا لم تؤسسوا ثقافة تعطي أولوية لسلامة الفئات الضعيفة وتضمن للضحايا والمبلغين عن المخالفات الحديث دون خوف، فلن نتعاون معكم. وإذا لم تبلغوا عن أي واقعة أو اتهام مهما أضر بسمعتكم، فلا يمكننا أن نكون شركاء".

وكانت صحيفة تايمز قالت يوم الجمعة الماضي إن بعض موظفي "أوكسفام" في هايتي دفعوا أموالا لممارسة بعد زلزال ضرب البلاد عام 2010. ولم تؤكد المنظمة هذه الرواية تحديدا ولم تنفها، لكنها قالت إن تحقيقا داخليا عام 2011 أكد وقوع سلوك جنسي شائن واعتذرت عنه.

واستقالت نائبة رئيس "أوكسفام" يوم الاثنين، وقالت إن المنظمة تقاعست في التعامل مع مزاعم سابقة عن سوء سلوك جنسي من جانب بعض موظفيها في هايتي وتشاد.

وواجهت "أوكسفام" ضغوطا جديدة أمس الثلاثاء بعدما قالت موظفة بارزة سابقة بالمنظمة إن رؤساءها لم يتعاملوا بجدية مع مخاوفها بشأن "ثقافة الانتهاكات الجنسية".

وهددت وزيرة التنمية في وقت سابق بسحب تمويل لأوكسفام ما لم تقدم كل الحقائق بخصوص ما حدث في هايتي. وتحصل تلك المنظمة على دعم حكومي سنوي يبلغ حوالي 32 مليون جنيه إسترليني (44 مليون دولار).

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الكنيست يخول نتنياهو وليبرمان إعلان الحرب
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة