إيران | أميركا تخطر قطاع الشحن بالعقوبات المتعلقة بالناقلة "غريس 1"

إيران | أميركا تخطر قطاع الشحن بالعقوبات المتعلقة بالناقلة "غريس 1"
إيران | أميركا تخطر قطاع الشحن بالعقوبات المتعلقة بالناقلة "غريس 1"

أكد مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية أن ستفرض بكل حزم العقوبات التي أصدرتها من أجل منع القطاع الخاص من مساعدة ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1" (وقد تحول اسمها إلى "أدريان داريا") التي تبحر في البحر المتوسط والتي تريد واشنطن مصادرتها.

وقال المسؤول لوكالة "رويترز" بعد أيام من تحذير الدول من السماح للسفينة بالرسو في موانئها: "تم إبلاغ قطاع الشحن بأننا سنفرض العقوبات الأميركية بكل قوة".

وتظهر بيانات تعقب حركة السفن أن السفينة "أدريان داريا" كانت متجهة صوب اليونان رغم أن رئيس وزراء اليونان كرياكوس ميتسوتاكيس قال إنها ليست متجهة إلى بلاده.

وقال المسؤول اليوناني في مقابلة مع شبكة "فرانس 24" إن الناقلة الإيرانية "لا تتجه الى اليونان ولم نتلق أي طلب للسماح برسوها في مرفأ يوناني".

وتابع ميتسوتاكيس الذي استقبله الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الخميس "ما نعرفه أن الناقلة لا تتجه الى مرفأ يوناني".

وكانت الناقلة التي تحمل 130 الف طن من النفط الخام أعلنت في وقت سابق أنها متجهة إلى مرفأ كالاماتا في جنوب شبه جزيرة المورة اليونانية.

لكن مساعد وزير الخارجية اليوناني ميلتيادس فارفيتسيوتيس أعلن الإربعاء أنها "غير قادرة على الرسو في مرفأ يوناني بسبب حجمها الكبير".

وأضاف فارفيتسيوتيس في حديث إلى التلفزيون اليوناني "أنتينا": "في حال دخلت الناقلة المياه اليونانية لن تكون قادرة على الرسو إلا في عرض البحر وعندها سنقوم بدراسة الوضع".

وتابع أن أثينا "لا ترغب بأي حال من الأحوال تسهيل نقل النفط الى "، مضيفا أن السلطات اليونانية "تعرضت لضغوط" من الولايات المتحدة.

وتم اعتراض الناقلة الإيرانية في جبل طارق في الرابع من تموز/يوليو الماضي للاشتباه بمحاولتها نقل النفط إلى سوريا في مخالفة للعقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على . وعادت وأبحرت الأحد باتجاه مرفأ كالاماتا، حسب ما أعلن رسميا.

وحسب موقع "مارين ترافيك" على الانترنت فان الناقلة كانت الخميس موجودة قبالة مدينة سكيكدة شرق .

وأفاد عدد من الخبراء اليونانيين رداً على "فرانس برس" أن الناقلة قد تكون تسعى لنقل شحنتها من النفط الخام الى ناقلات صغيرة، وهذا يحصل عادة في المياه الدولية قرب اليونان أو قبرص أو مالطا.

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن قبرص قد تكون "وجهة بديلة"، موضحةً أن الناقلة حاليا بحاجة للتزود بالوقود.

لكن الصحيفة نقلت عن خبراء في هذا المجال أن قبرص ليست مستعدة لتقديم العون للناقلة الإيرانية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى