ملفات الفساد تطارد نتنياهو في الشارع الإسرائيلي

ملفات الفساد تطارد نتنياهو في الشارع الإسرائيلي
ملفات الفساد تطارد نتنياهو في الشارع الإسرائيلي

تظاهر مئات الإسرائيليين وسط تل أبيب للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء بنيامين وتقديمه إلى المحاكمة على خلفية توصيات الشرطة باتهامه بتلقي رشى وبالغش وخيانة الأمانة.

وجرت المظاهرات وسط إجراءات أمنية مشددة، وهي استمرار لاحتجاجات متواصلة منذ عدة أشهر.

من جانبه، قال النائب العام الإسرائيلي أفيخاي مندلبليت إنه لن يتردد في تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو إذا وجدت أدلة دامغة، مؤكدا أن ملفات الفساد التي تلاحقه ستحتاج إلى مزيد من التحقيق.

وقال مندلبليت في محاضرة بجامعة تل أبيب أمس الخميس إن تحقيقات الشرطة كانت مهنية وحكيمة، مؤكدا أنه سيتخذ قراره بكل استقلالية، وأنه "لا أحد فوق القانون".

وكانت الشرطة الإسرائيلية قدمت الثلاثاء الماضي توصيات إلى النائب العام بمحاكمة نتنياهو في قضيتين، الأولى تلقي الهدايا والمنافع من رجال أعمال أثرياء مقابل تحقيق مصالحهم، ومساومة نتنياهو مالك صحيفة يديعوت أحرونوت لاستمالة خط تحريرها إلى صالحه.

ولا تلزم توصية الشرطة رئيس الوزراء بالتنحي عن السلطة، وقرار تقديم لائحة اتهام ضده قد يطول لعام تقريبا بعد تدقيق وتمحيص سيتولاه النائب العام، والثابت الآن أن الدعوات لنتنياهو بالاستقالة لا تأتي إلا من صفوف المعارضة، في حين يبدو الائتلاف الحاكم متينا ومستقرا.

ووفق استطلاعات أجرتها وسائل إعلام إسرائيلية، فإن نحو نصف الناخبين الإسرائيليين يثقون في الشرطة وبتوصياتها.

وأوضح استطلاع نشرته قناة ريشيت التلفزيونية الإسرائيلية أن 49% ممن جرى استطلاعهم يثقون في رواية الشرطة في أن نتنياهو تصرف بشكل غير مناسب.

كما أظهر استطلاع للقناة التلفزيونية العاشرة أن 50% من الجمهور يعتقدون أن على نتنياهو الاستقالة من منصبه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى