اليمن | بومبيو يطالب الحوثيين بفحص أممي لخزان صافر النفطي

دعا وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، على ، إلى الوفاء بالتزاماتهم وتسهيل فحص لخزان النفط صافر الآن.

هذا وشددت الحكومة اليمنية الشرعية، الخميس، على ضرورة انصياع ميليشيا الحوثي والكف عن تسييس قضية خزان "صافر" النفطي أو استخدامها كورقة ضغط للحصول على مكاسب سياسية.

وأشادت بانعقاد الجلسة الخاصة لمجلس الأمن حول خزان صافر، أمس الأربعاء، والتي قالت إنها "شكلت ضغطا قويا على ميليشيا الحوثي للسماح للفريق الفني التابع للأمم المتحدة بالوصول إلى الخزان لتقييمه وتفريغه تمهيدا للتخلص منه وإنقاذ والمنطقة من هذه الكارثة البيئية الخطيرة".

بومبيو

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية اليمني، محمد الحضرمي، خلال اتصال هاتفي مع وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط جيمس كليفرلي، حيث تمت مناقشة الجهود الأممية لتحقيق السلام في اليمن، ونتائج الجلسة الخاصة التي عقدت في بشأن قضية خزان النفط "صافر".

وأكد الحضرمي، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، أهمية استمرار الضغط على الميليشيا الحوثية لحل هذا الموضوع، لافتا إلى أن الخزان قديم جدا ومتهالك ويشكل تهديدا حقيقيا إذا لم يتم تفريغه وتفكيكه.

بدوره، عبر الوزير البريطاني عن قلق بلاده الشديد بشأن وضع خزان صافر، وأنها ستستمر في تسليط الضوء على هذه القضية الملحة من أجل تجنب حدوث كارثة بيئية خطيرة.

وترسو سفينة "صافر" العائمة والتي توصف بأنها "قنبلة موقوتة"، ولم يجرَ لها أي صيانة منذ عام 2014، على بُعد 7 كيلومترات قبالة ميناء رأس عيسى في مدينة الحديدة، الخاضعة لسيطرة الحوثيين، وعلى متنها مليون و140 ألف برميل من النفط الخام.

واتهم وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، مارك لوكوك، ميليشيا الحوثي بفرض شروط مسبقة لصيانة ناقلة صافر وربطها بقضايا أخرى.

وأشار لوكوك في إحاطته المقدمة لمجلس الأمن الدولي، الليلة الماضية، إلى أن "الخطر الذي تمثله صافر ليس مجرد خطر بيئي، رغم أن الخطر البيئي سيكون مروعاً، لكنها تمثل أيضاً خطراً مباشراً وقوياً على سلامة وربما على حياة ملايين اليمنيين".

وطالب مجلس الأمن الحوثيين، تسهيل وصول الأمم المتحدة غير المشروط إلى الناقلة بأسرع ما يمكن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى