تونس.. محتجون يغلقون محطة لضخّ النفط جنوب البلاد

أغلق محتجون تونسيون، مساء الخميس، محطة رئيسية لتجميع وضخ النفط في صحراء تطاوين أقصى جنوب البلاد، في تصعيد للاحتجاجات المستمرة منذ أسابيع للمطالبة بوظائف وبنصيبهم من التنمية.

غلق محطة ضخ النفط

وجاء غلق المحطة بمنطقة "الكامور" التي تعمل فيها شركات الطاقة الوطنية والأجنبية، رغم محاولات قوات ، التي تقوم بحماية منشآت الطاقة هناك، دفع المحتجين إلى التراجع، قبل أن يسمح لهم بالوصول إلى المحطة وإغلاقها.

ويطالب المحتجون بتنفيذ اتفاق مع الحكومة تم توقيعه في 2017، ويقضي بتوظيف 1500 شخص في الشركات البترولية، وتوظيف 500 آخرين بشركة البيئة والبستنة وتخصيص مبلغ 80 مليون دينار (نحو 32 مليون دولار) سنويا لتنمية محافظة تطاوين.

قال رئيس تنسيقية اعتصام الكامور طارق الحدّاد في مقطع فيديو، إن غلق محطة ضخ النفط ليس هدف المحتجين الأساسي، وإنما هو حلّ اضطراري ونقطة تصعيدية للضغط من أجل تنفيذ مطالب أهالي الجهة، مشددا على أنه لن يتم فتحها إلا بعد تحقيق الاتفاق الموّقع.

ومنذ أسابيع، تفجرّت احتجاجات بمحافظة تطاوين جنوب لمطالبة السلطات بتنفيذ تعهداتها، قبل أن تنتقل إلى منطقة الكامور، حيث يعتصم المئات من الشباب الغاضب في خيام قرب محطات ضخّ النفط.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى