العراق | بسبب المياه.. أصوات عراقية تنادي بمحاسبة تركيا

العراق | بسبب المياه.. أصوات عراقية تنادي بمحاسبة تركيا
العراق | بسبب المياه.. أصوات عراقية تنادي بمحاسبة تركيا

أفادت وسائل إعلام محلية، الأحد، بأن عضو لجنة الزراعة والمياه النيابية جمال فاخر قد دعا الرئيس العراقي، برهم صالح، ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى تقديم دعوى في ضد بسبب أفعالها المتمثلة بقطع المياه عن والتلاعب بحصته المائية المقررة وفق القانون الدولي.

وبرر فاخر ذلك بأن الحصة المائية المقررة للعراق تم تحويلها إلى سد اليسو، ما يعني أنه سيسبب كارثة للعراق ويعرضه للجفاف.

وكشف المسؤول أن بلاده ستمر بحالة جفاف خطيرة جدا خصوصا في مناطق الجنوب والوسط، داعيا هيئة رئاسة مجلس النواب إلى عقد جلسة طارئة للمجلس لمناقشة التجاوزات التركية على حصة العراق المائية ووضع حد لها.

شح بالغ!

يذكر أن مهدي راشد الحمداني، وزير الموارد المائية في العراق، كان أعلن أن بلاده ستواجه شحاً بالغاً في المياه إذا لم تتوقف تركيا عن أفعالها بشأن مشروعات أنقرة للري والسدود، التي قللت من تدفق نهري دجلة والفرات إلى السهول الجافة للعراق.

ويعد نهرا دجلة والفرات، اللذان ينحدران من جبال جنوب شرقي تركيا ويمتدان عبر ثم العراق قبل أن يصبا في الخليج، مصدر المياه الرئيسي للعراق والضروري من أجل الزراعة.

فقد توترت العلاقات بين العراق وتركيا خلال السنوات الماضية، بسبب مشروع أنقرة لبناء سد لتلبية احتياجاتها من الكهرباء. وأثّر هذا بشكل بالغ على تدفق المياه إلى العراق، حيث كان متوسط قياسات التدفق، من الحدود مع تركيا في شمال العراق، أقل بنسبة 50% هذا العام مقارنةً بالأعوام السابقة، وفقاً لما أكده وزير الموارد المائية العراقي مهدي راشد الحمداني في مقابلة مع وكالة "أسوشييتد برس"، الخميس.

وفي غياب اتفاق دولي، ليس من الواضح ما هي مسؤوليات تركيا تجاه إمدادات العراق من المياه، إلا أن الحمداني أكد أن هناك قوانين دولية يمكن للعراق اللجوء إليها إذا اقتضت الضرورة، للضغط على أنقرة. واستطرد متفائلاً: "سوف يتغير موقف تركيا".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى