فلسطين | تيسير خالد: نحن بحاجة لممارسة حقنا في تقرير المصير

فلسطين | تيسير خالد: نحن بحاجة لممارسة حقنا في تقرير المصير
فلسطين | تيسير خالد: نحن بحاجة لممارسة حقنا في تقرير المصير

رام الله- حذر تيسير خالد، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، من السقوط في سذاجة سياسية من خلال الترويج أو الدعوة لما يسمى حل الدولة الواحدة.

وأشاد خالد بالتوضيح الذي أعلنه رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز وأكد فيه في مقابته مع جريدة الغارديان البريطانية، أول أمس، أن يتحدى أن يوافق أي مسؤول اسرائيلي على حل الدولة الديمقراطية الواحدة، وبأن خطط الحكومة الإسرائيلية لضم أجزاء من الضفة الغربية، يمكن أن تشعل موجة جديدة من العنف والتطرف في الشرق الأوسط ، وأن تكون سبباً في تأسيس دولة فصل عنصري جديدة يمكن أن تصبح قوة متطرفة تزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة والعالم وبأن أي حل آخر غير حل الدولتين سيدفع، المنطقة والعالم إلى حالة من الفوضى.

وأضاف بأن على جميع دول العالم، بما في ذلك حكومة والادارة الأميركية، أن تدرك بأن الشعب الفلسطيني لم يقدم كل هذه التضحيات في كفاحه ضد المشروع الاستعماري الاستيطاني الصهيوني من أجل الانتقال من العيش تحت نير الاحتلال للعيش تحت نير نظام فصل عنصري هو الاسوأ في تاريخ البشرية، بل هو يناضل من أجل ممارسة حقه في تقرير المصير بعناصره الثلاث وهي الحقوق القومية الجماعية للفلسطينيين في الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 بما في ذلك المساواة في الحقوق المدنية أولاً، وحق الفلسطينيين في ممارسة حياتهم بكرامة في دولة فلسطينية مستقلة وسيدة قرارها على حدود الرابع من حزيران عام 1967 بما فيها الشرقية باعتبارها عاصمة دولة وشعب ثانيا وحق الفلسطينيين في العودة الى ديارهم، التي هجروا منها بالقوة العسكرية الغاشمة وفقا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بما فيها القرار 194 .

وجدد تيسير خالد دعوة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين المجتمع الدولي وجميع الدول المعنية وخاصة دول الاتحاد الاوروبي الى التحرك العاجل في مواجهة مخططات الضم الاسرائيلية بخطوات عملية تبدأ بالاعتراف بدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران عام 1967 استجابة لقرار الجمعية العامة للامم المتحدة رقم 1967 لعام 2012 ، ودعوة الدائرة التمهيدية في المحكمة الجنائية الدولية الى عدم إضاعة الوقت واتخاذ قرار يسمح للمدعي العام فاتو بنسودا فتح تحقيق في جرائم الحرب الإسرائيلية ضد الفلسطينيين . بما فيها جرائم الاستيطان وجرائم سياسة فصل عنصري وتطهير عرقي تمارسها مؤسسات الحكم في دولة اسرائيل على المستويات السياسية التشريعية والتنفيذية والقضائية صباح مساء ضد المواطنين الفلسطينيين .

المصدر: القدس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى