نائب بالبرلمان الليبي: نطالب بتغيير العاصمة من طرابلس إلى سرت

أكد النائب في البرلمان الليبي، إدريس المغربي، في لقاء مع "العربية" أن لقاء نائب السفير الأميركي مع قادة الوطني، و4 أعضاء في مجلس النواب، شهد مباحثات حول سبل وقف التصعيد العسكري في خط سرت الجفرة، وفتح قنوات ساعية للتوصل لحل سياسي. كما شهد مطالبة الجانب الليبي بتغيير العاصمة من ، التي وصفها بـ"المحتلة" إلى سرت.

النائب في البرلمان الليبي إدريس المغربي

وأضاف: "اتفقنا معهم أن الحل يجب أن يكون سياسياً وأن يشمل انسحاب جميع القوات الأجنبية.. جميع الدول الخارجية التي تدخلت عسكريا في ليبيا يجب أن ترحل".

وقال إنه تم الاتفاق على "فتح النفط وإنشاء حساب خاص لعوائده تصب إيرادات النفط فيه لحين تشكيل سلطة تنفيذية واحدة".

المغربي أضاف بأنهم طالبوا بأن "تكون سرت عاصمة بدلا من طرابلس، لأن طرابلس محتلة من قبل قوات خارجية".

وكان وفد أمني أميركي، برئاسة القائم بأعمال السفارة الأميركية في ليبيا، التقى عددا من قادة الجيش، وذلك خلال زيارة الوفد لمدينة بنغازي، حيث تم مناقشة سبل خفض التصعيد في سرت والجفرة.

كما بحث اللقاء التوصل إلى صيغة نهائية لوقف دائم لإطلاق النار في ليبيا، وخارطة طريق لانسحاب جميع المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا.

يأتي ذلك فيما أفادت مصادر "العربية" بأن طائرة شحن تركية أفرغت حمولتها في قاعدة الوطية الليبية.

وكانت معلومات حصلت عليها "العربية"، أفادت، بهبوط طائرة عسكرية تركية في القاعدة الجوية بمصراتة قادمة من قاعدة الوطية التي تسيطر عليها قوات تركية، بالإضافة إلى مرتزقة سوريين وفصائل الوفاق.

كما أشارت المعلومات إلى أن الطائرة تحمل مقاتلين وأسلحة إلى مصراتة من أجل نقلها إلى جبهة سرت والجفرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى