برلماني تونسي: وجود الغنوشي يغذّي تيارات خطرة في البلاد

أكد النائب التونسي ياسين العياري، الخميس، أن وجود الغنوشي على رأس البرلمان يغذّي تيارات خطيرة على البلاد، لافتاً إلى أن الانتخابات المبكرة هي الحل للخروج من الأزمات.

كما اعتبر العياري، في تصريح لإذاعة موزاييك، أن الأحزاب البرلمانية قد حولت خلافاتها إلى عداوات، مشدداً على أنها لم تعد قادرة على العمل مع بعضها بعضا.

وأضاف: "السياسيون حوّلوا معاركهم اليوم إلى الشعب التونسي، ولا وجود لأي برامج أو حلول''.

وكان النائب عن وعمل، ياسين العياري، قد التقى الأربعاء، رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي، واقترح عليه إحداث وزارة للتونسيين بالخارج وعدد من كتابات الدولة تعنى بمجالات مثل الأمن القومي الرقمي والسياحة الرقمية والدبلوماسية الرقمية.

المركزي التونسي يكذّب الغنوشي

يشار إلى أن محافظ البنك المركزي التونسي، مروان العباسي، كان نفى صحّة التصريحات التي أدلى بها رئيس البرلمان وزعيم حركة النهضة راشد الغنوشي، حول وجود خطر بعدم دفع رواتب الموظفين وتوقف خدمات الكهرباء والمياه في البلاد.

وردا على الغنوشي، قال العباسي في تصريحات صحافية، الخميس، إن "رواتب أشهر أغسطس وسبتمبر وأكتوبر موجودة، والدولة التونسية ستواصل تقديم خدمات الكهرباء والماء الصالح للشرب".

كما أكد أن "المؤشرات المالية لا تزال عند مستويات معقولة، ومدخرات من العملة الصعبة تعادل حاليا 136 يوم توريد، بارتفاع يقدر بـ46 يوما مقارنة بالسنة الماضية".

راشد الغنوشي

أتى ذلك في وقت تتصاعد فيه الدعوات التي تطالب بضرورة تشكيل حكومة جديدة دون مشاركة حركة النهضة، لفشلها في إدارة الحكم منذ دخولها إلى السلطة عام 2011 وتحسين أوضاع التونسيين، ومسؤوليتها المباشرة في تدهور كل المؤشرات المالية والاقتصادية في البلاد.

وعلى مدى الأشهر الماضية، أثار الغنوشي انتقادات جمة من قبل عدد واسع من النواب. وعلى الرغم من فشل البرلمان في سحب الثقة منه الأسبوع الماضي إلا أن ما يقارب نصف النواب صوتوا ضده، ما أضعف موقفه في الشارع التونسي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى