سوريا | بعد إغلاق الحدود.. ارتفاع وفيات الأطفال بمخيم الهول بسوريا

توفي ثمانية أطفال على الأقل خلال خمسة أيام في مخيم الهول للاجئين الذي يستضيف خاصة عائلات متشددين في شمال شرق ، وفق ما أعلنت منظمة "أنقذوا الأطفال" التي اعتبرت ذلك "فشلا" إنسانيا جماعيا.

وقالت المنظمة البريطانية غير الحكومية في بيان إن نسبة وفيات الأطفال في مخيم الهول "ارتفعت ثلاث مرات" بين 6 و10 آب/أغسطس مقارنة بالمعدل المسجل بداية العام.

ويستضيف المخيم عشرات آلاف النازحين، بينهم عائلات متشددين من تنظيم ""، وتشرف عليه الإدارة الكردية شبه المستقلة التي تسيطر على جزء واسع من شمال شرقي سوريا.

ونقل البيان عن مديرة منظمة "أنقذوا الأطفال" في سوريا سونيا كوش قولها "نشهد فشلا جماعيا على جميع المستويات في حماية الأطفال". ودانت المسؤولة "الوفاة المأساوية لثمانية أطفال كان يمكن تجنبها في حال تلقوا علاجا". وعانى الأطفال المتوفون من "مشاكل قلبية، نزيف داخلي وسوء تغذية حاد".

وأضافت كوش أن " في فشل في إعادة فتح نقطة العبور الحدودية الأقرب"، كما سُجلت "تأخيرات لا تغتفر" في وصول المساعدة الإنسانية.

وخُفّضت القدرات الصحية للمخيم بنسبة 40 بالمئة، وفق المنظمة، إذ لا يعمل سوى مستشفى وحيد من بين ثلاثة وبطاقة محدودة.

من جهته أعلن المنسّق المقيم للأمم المتحدة ومنسّق الشؤون الإنسانية في سوريا عمران ريزا عن "قلقه وانزعاجه من نبأ وفاة" الأطفال الثمانية. وقال ريزا في بيان "أشعر بحزن عميق لنبأ وفاة هؤلاء الأطفال. إن ذلك يؤكّد الحقيقة الأساسية المتمثلة في أنّه لا ينبغي إجبار أي طفل على العيش في ظلّ ظروف إنسانية صعبة وخطرة في مخيم الهول".

ويسمح ترخيص عابر للحدود للأمم المتحدة منذ 2014 بإيصال المساعدة للسكان السوريين من دون موافقة من . لكن، قلص العمل بهذه الآلية بشكل كبير في كانون الثاني/يناير بضغط من التي تعتبر أنها تمثل انتهاكا لسيادة سوريا، وشمل ذلك إغلاق نقطة حدودية كانت تسمح بوصول المساعدات الإنسانية بشكل مباشر إلى المناطق الكردية من الحدود مع .

من مخيم الهول (أرشيفية- فرانس برس)

وتضاف تلك الصعوبات إلى "المخاوف المرتبطة بوباء كوفيد-19" في المخيم، وفق "أنقذوا الأطفال". وسجلت أول إصابات بالفيروس في مخيم الهول في 6 آب/أغسطس، لدى ثلاثة من مقدمي الرعاية الصحية. وأعلنت الإدارة الكردية تسجيل 171 إصابة في مناطق سيطرتها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى