مصر | مصر.. قرارات جديدة ضمن خطة الفتح والتعايش مع كورونا

أعلنت ، اليوم الأربعاء، قرارات جديدة ضمن خطة الفتح التدريجي والتعايش مع .

وأعلن الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء عقب اجتماع اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس "كورونا"، والذي عقد اليوم الأربعاء مجموعة من القرارات، تضمن التوازن في التعامل مع ملف كورونا، منها استمرار منع إقامة أي تجمعات في دور المناسبات بالمساجد، كما تقرر اعتبارا من يوم 1 سبتمبر تطبيق الاختبار الخاص PCR على جميع القادمين من الخارج.

وأكد رئيس الوزراء استمرار غلق الشواطئ العامة المفتوحة، وحتى إشعار آخر، كما تم اتخاذ قرار آخر بالسماح بتطبيق نفس المعايير التي يتم تطبيقها حالياً في المطاعم على الحدائق ودور الملاهي والمتنزهات التي لها أسوار ويكون دخولها بتذاكر، مثل حدائق الحيوان أو حديقة المنتزه في مدينة الإسكندرية، أو الملاهي وغيرها من الأماكن المفتوحة، حيث سيتم السماح بدخول أعداد محددة من المترددين على مدار اليوم، وبنفس الشروط والإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية.

وأكد مدبولي أن اجتماع مجلس الوزراء الذي عقد اليوم، وأيضا الاجتماع الذي تلاه للجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا، شهدا مناقشة تطورات الوضع الراهن في مصر، لافتاً إلى أن الجميع لاحظ انخفاض أعداد الإصابات والوفيات على مدار الأسبوعين الماضيين، إلا أن أعضاء المجموعة الطبية أكدوا أننا لم نخرج بعد من الأزمة، وبالتالي لابد من التشديد على جميع المواطنين ضرورة الاستمرار في تطبيق كل الإجراءات الاحترازية المتبعة.

وأشار رئيس الوزراء المصري إلى أن الحكومة أكدت على ضرورة الاستمرار في تطبيق كل الإجراءات الاحترازية من التباعد الاجتماعي، والاستمرار في ارتداء الكمامات.

وأوضح مدبولي أن اللجنة ناقشت الاستعدادات لمواجهة فصل الخريف والشتاء، وتم التشديد على استمرار عمل مستشفيات العزل والحميات، وأقسام الطوارئ في المستشفيات التابعة لوزارة الصحة والمستشفيات الجامعية، وحتى مستشفيات القوات المسلحة، والاستمرار على أن تكون على أهبة الاستعداد لاستقبال ومعالجة أي حالات مصابة بكورونا.

وأضاف رئيس الوزراء أنه تمت مراجعة موقف الأدوية والمستلزمات الطبية وتم التأكيد على الاستمرار في توفير كل الأدوية والمستلزمات الطبية خلال المرحلة المقبلة، مضيفا أنه تم توفير 2.5 مليون لقاح للأنفلونزا الموسمية، لكي تكون متاحة في كل المنافذ الطبية.

وأكد رئيس الوزراء، أنه تم أيضاً استعراض ما وصل إليه إنتاج لقاح لعلاج فيروس كورونا، لافتاً إلى أن الحكومة تتابع كل ما يعلن عنه في هذا الشأن، وتم اتخاذ القرار أنه و بمجرد أن هناك إنتاجا حقيقيا للقاحات يتم اعتمادها على مستوى العالم، فستكون الحكومة المصرية جاهزة لشراء وإتاحة أكبر حجم من هذه اللقاحات للشعب المصري.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى