سوريا | "داعش" يتبنّى مقتل 4 عسكريين روس بينهم لواء بدير الزور

تبنّى تنظيم مساء الخميس هجوماً بعبوة ناسفة استهدف قبل يومين دورية للجيش الروسي قرب مدينة دير الزور في شرق وأسفر عن مقتل لواء وإصابة عسكريَّين آخريَن بحروح.

وقالت "وكالة أعماق" الناطقة باسم التنظيم في بيان تناقلته حسابات على موقع تلغرام إنّ "دورية للجيش الروسي وقعت في حقل ألغام زرعه مقاتلو التنظيم شرق مدينة السخنة (في شرق سوريا) ما أسفر عن مقتل ضابط برتبة لواء وإصابة آخرين بانفجار عبوة ناسفة عليهم".

وأضاف البيان أنّ عناصر التنظيم استهدفوا في نفس المنطقة قيادياً في ميليشيا "الدفاع الوطني" الموالية لموسكو كان مع مرافقيه "عندما انفجرت عبوة ناسفة على آلية كانوا يستقلونها" مما أسفر عن "مقتله مع عدد من عناصر حمايته".

هذا وكانت موسكو أعلنت مقتل أحد جنرالاتها في "عبوة ناسفة محلية الصنع" الثلاثاء لدى عبور قافلة روسية قرب دير الزور، مشيرة إلى أنّ الهجوم أسفر أيضاً عن إصابة عسكريَّين روسيَّين بجروح.

قوات روسية في سوريا

وقالت الروسية في بيان إنّ العبوة انفجرت فيما كانت القافلة الروسية عائدة بعد عملية إنسانية قرب مدينة دير الزور، مما أسفر عن إصابة ثلاثة عسكريين بجروح، أحدهم "مستشار عسكري كبير برتبة جنرال" ما لبث أن توفي متأثراً بإصابته.

وتقدم دعما عسكريا لحكومة الرئيس منذ عام 2015، حيث بلغ عدد العكسريين الروس الذين قتلوا حتى الآن في سوريا 27.

وساعد التدخل الروسي قوات على استعادة السيطرة على مناطق كانت خاضعة لسيطرة مسلحي المعارضة.

وأعلنت هيئة الأركان العامة الروسية في يناير/ كانون الثاني الماضي عن البدء في تقليص قواتها في سوريا وسحب مقاتلات لها وحاملة طائرات من المنطقة. وجاء ذلك بعد أيام من إعلان هدنة بوساطة روسية وتركية في جميع أنحاء سوريا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى