فلسطين | قرقاش: قرار تطبيعنا مع إسرائيل قرار سيادي، أوقف الضم، وسفارتنا في تل أبيب

فلسطين | قرقاش: قرار تطبيعنا مع إسرائيل قرار سيادي، أوقف الضم، وسفارتنا في تل أبيب
فلسطين | قرقاش: قرار تطبيعنا مع إسرائيل قرار سيادي، أوقف الضم، وسفارتنا في تل أبيب

واشنطن – -سعيد عريقات قال ، وزير الدولة للشؤون الخارجية في دولة الأمارات العربية ، الخميس ، 20 آب 2020 أن قرار بلاده بالتطبيع مع الذي اتخذته أبو ظبي الأسبوع الماضي هو قرار سيادي اتخذ لخدمة المصالح الإستراتيجية لدولة الأمارات، لا يستهدف ، كما اتخذ من عملية التهديد الإسرائييلي بضم أراض فلسطينية بالضفة الغربية المحتلة مناسبة لإعلان ذلك.

وقال قرقاش في ندوة افتراضية عبر الآنترنت مع مركز أبحاث "المجلس الأطلسي" في واشنطن ردا على سؤال كيف دارت الأمور خلف الستار ولماذا، وبشأن التوقيت وجهته له الباحثة في المجلس كيرستن فونتينروز :"بإمكاني أن أتحدث عن الجزء الخاص بالأمارات. بدأ التطبيع منذ فترة طويلة بعد أن منع لاعب تنس إسرائيلي من دخول الأمارات قبل عدد من السنوات ومن ثم تطورت، حيث بدأنا بالمشاركة بمؤتمرات نحن والإسرائيليون، ومن ثم تقابلنا بمناسبات أخرى بخصوص شؤون الطاقة، ومن ثم دعونا إسرائيل إلى إكسبو".

وادعى قرقاش "الأمارات ليست وحدها، هناك دول أخرى من المنطقة ستلحق بالركب" وعن لماذا حدثت ألان ، أجاب قرقاش " لأنه كان هناك محاولة للضم (ضم الاحتلال الإسرائيلي لأراض محتلة في الضفة الغربية كما هدد رئيس وزراء إسرائيل بنيامين ) وحاولنا منع ذلك بالإعلان وقف الضم بما يتجاوز البيانات المدينة فقط".

وأضاف "ولكن الأرضية لكل ذلك هو الإستراتيجية على المدى الطويل. شعرنا أنها الشيء الصحيح والعمل الصحيح. الأمارات تريد أن تجد نفسها في موقعا عالميا. ربطنا ذلك بوقف الضم ؛ أخذنا من ذلك مناسبة".

وحول ما الذي استفادته الأمارات من التطبيع مع إسرائيل أجاب قرقاش: "الأشياء الملموسة هي تجميد الضم، والعمل على مبادرة السلام العربية وحل الدولتين. التهديد الأساسي لحل الدولتين هو الضم الاستيطاني، كما أننا سنستفيد من التقدم والتكنولوجيا الإسرائيلية مقابل استثمارنا بالاقتصاد الإسرائيلي".

وشرح قرقاش :"إن الحرب ليست عاملا في التطبيع بين الأمارات وإسرائيل كما كان عليه الحال مع ومصر... نحن نريد مقاتلات ف35 الأميركية وهذا أمر على الطاولة وهو أمر شرعي منذ 6 سنوات، والآن يجب أن نحصل على هذه الطائرات كون أن حالة العداء مع إسرائيل قد انتهت وكون أن هذه الطائرات لن تهدد إسرائيل...ليس هناك ما تخشاه إسرائيل من حصولنا على ف35 المهمة لاحتياجاتنا الدفاعية".

وبالنسبة للفلسطينيين قال قرقاش "الفلسطينيون يعتقدون أن خطة أحادية الجانب ويرفضون خطته للسلام ، لكن التغيير على الأرض يجري بسرعة ..ما كان متاحا للعرب عام 1948 لم يعد متاحا الآن، وما كان متاحا عام 1967 لم يعد متاحا وهكذا، ولكن القرار الأول والأخير هو للفلسطينيين. نحن نحثهم للعودة إلى طاولة المفاوضات كون أن البيانات فقط لن تحل شيء . نحن تقدمنا بأكثر من ذلك ونود أن نعتقد أننا جمدنا الضم". وعما إذا كان قرار تجميد الضم من وجه نظره مستداما رد قرقاش :"هل ذلك (قرار تجميد الضم من قبل نتنياهو) مستداما؟ لا أعرف. بالنسبة لنا هذا يعطينا زمنا للتفاوض...التطبيع قادم آجلا أم عاجلا، ونحن انتهزنا الفرصة ، وحققنا إنجازا كبيرا بمساعدة واشنطن" مصرا أن بلاده ملتزمة بحل الدولتين.

وقال قرقاش "لم نبحث موضوع التطبيع مع أحد إلا وإسرائيل كون أنه لو كشف النقاش عن التطبيع مع إسرائيل لتعرقل التطبيع..لم نخبر الفلسطينيين، وقررنا اتخاذ مجازفة محسوبة بهذا الشأن".

وأصر قرقاش أن الاعتراف بإسرائيل ليس من أجل مواجهة إيران كون أن "إيران دولة جوار، ولدينا مشاكل جدية معها، ونريد علاقات جيدة معها ولكن خطابها المتطرف دفعنا باتجاه التطبيع مع إسرائيل".

وقال قرقاش أن ورغم توقيعها اتفاق سلام مع إسرائيل، "متمسكة بالإجماع الدولي بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ولذلك ستفتح سفارتها في تل أبيب وليس في ".

المصدر: القدس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى