حزب الله متهم بتمويل ودعم منظمة أيرلندية

حزب الله متهم بتمويل ودعم منظمة أيرلندية
حزب الله متهم بتمويل ودعم منظمة أيرلندية

أفاد تقرير نشرته صحيفة “ذي تايمز” البريطانية، الأحد، بوجود تعاون بين ومنظمة “ الجمهوري الأيرلندي الجديد”، والتي تعد أكبر جماعة جمهورية معارضة في أيرلندا.

وأوضح التقرير، أنه يشتبه بكون حزب الله يمّد “الجيش الجمهوري الأيرلندي الجديد” بالتمويل والعتاد العسكري.

واعتمدت الصحيفة في تقريرها على تقييم قامت به الاستخبارات البريطانية بناء على أدلة جمعها عميل جهاز الأمن الداخلي “إم آي 5″، دينيس ماكفادين، والذي عمل على رصد المعارضين لبريطانيا لأكثر من 20 عاما، حتى تم الكشف عن هويته في الشهر المنصرم.

وتشتبه أجهزة الأمن على جانبي الحدود الأيرلندية، في أن علاقات “الجيش الجمهوري الأيرلندي الجديد” قد تكون توّجت باستيراد أسلحة تتضمن قذائف هاون وبنادق تستعمل لأغراض هجومية.

وبحسب “ذي تايمز”، فقد دخل ماكفادين، الشرطي السابق الذي عمل بالشرطة الخاصة بأسكتلندا، لبرنامج “حماية الشهود”، عقب توقيف عشرة أشخاص بأيرلندا الشمالية بتهم تتعلق بالإرهاب.

وخلال العملية التي شارك فيها ماكفادين، وعرفت باسم “Arbacia”، تم الكشف عن تواصل “الجيش الجمهوري الأيرلندي الجديد” مع عناصر من “حزب الله” وبعض الفصائل الفلسطينية في العام 2017.

وسافر عناصر من “الجيش الجمهوري الأيرلندي الجديد” إلى عام 2018 للقاء ممثلين عن “حزب الله”، المدعوم من ، ليحصلوا على أسلحة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجناح السياسي “للجيش الجمهوري الأيرلندي الجديد”، المعروف باسم “Saoradh”، من الداعمين الأساسيين لإيران، وقد زار أعضاء منهم السفارة الإيرانية في دبلن بيناير الماضي، لتقديم العزاء في وفاة قائد فيلق السابق في الحرس الإيراني قاسم سليماني، الذي قتل بغارة في في 3 يناير الماضي.

وأكدت السفارة الإيرانية، الأسبوع الماضي، توقيع أعضاء من الجناح السياسي للجيش الجمهوري على كتاب تعازي، لكنها قالت إنهم لم يتلقوا استقبالا رسميا ولم يجتمعوا مع الموظفين.

وذكر المتحدث باسم السفارة، بأنه لم يتعامل أي مسؤول من “Saoradh”، أو يعلم بأي لقاءات تمت بين الجمهوريين وأي جماعة في لبنان.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى