ألمانيا ترفض الكلام حول قاروة المياه في قضية نافالني

ألمانيا ترفض الكلام حول قاروة المياه في قضية نافالني
ألمانيا ترفض الكلام حول قاروة المياه في قضية نافالني

لم يجب المتحدث الرسمي باسم الحكومة الألمانية ستيفن سيبرت، على سؤال حول مكان وجود قاروة مياه من فندق تومسك، حيث سكن المدون أليكسي نافالني، ونصح بطرح أسئلة إضافية على المدون.

وأفاد بيان ظهر أمس الخميس عبر “” المعارض الروسي أليكسي نافالني بأن سم “نوفيتشوك”، الذي يُزعم أن نافالني تسمم به، تم العثور عليه على قاروة مياه بلاستيكية في غرفة فندق “Xander Hotel” في تومسك، التي أقام فيها نافالني.

كما أفيد بأنه بعد أن علمت مجموعة تعمل مع نافالني بدخوله إلى المستشفى، اتصل أفرادها بمحام، وصعدوا إلى الغرفة التي كان غادرها نافالني للتو، وبدأوا في تسجيل ووصف وتعبئة كل ما وجدوه هناك، بما في ذلك قوارير المياه البلاستيكة الخاصة بالفندق.

وقال زايبرت في تصريح موجز في معرض إجابته على سؤال عما إذا كانت قوارير المياه في حوزة ألمانيا، “أحيطت الحكومة الفيدرالية الألمانية علما بالفيديو الذي نشره فريق نافالني على الإنترنت. وبشأن الأسئلة المتعلقة بهذا الفيديو، يرجى الاتصال بفريق نافالني. كل ما أردنا قوله، عبرنا عنه في البيانات الصحفية والتصريحات، بما في ذلك للمستشارة، وليس لدي ما أضيفه”.

ورداً على سؤال حول ما إذا كان بإمكان السلطات الألمانية أم لا، إحالة قوارير المياه إلى “كدليل محتمل”، قال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، “لا يوجد ما يضيف إلى ما قاله علماء السموم في ألمانيا، وكذلك بشكل مستقل في والسويد حول طبيعة وأصل السم”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى