السيسي بالزي العسكري في مقر قيادة قوات عملية سيناء 2018

قام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، بافتتاح قيادة قوات شرق القناة لمكافحة الإرهاب، مرتديا الزِّي العسكري بحضور رئيس الوزراء وعدد من القادة العسكريين.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن افتتاح قيادة قوات شرق القناة لمكافحة الإرهاب يأتي في إطار التطوير والتحديث الشامل لقدرات القوات المسلحة، بما يمكنها من مواصلة دورها المقدس في حماية الوطن بأعلى درجات الكفاءة.

وفي هذا السياق استمع الرئيس المصري إلى شرح من اللواء أركان حرب حسن عبد الشافي مدير إدارة المهندسين العسكريين، حول الوحدات القتالية والمنشآت التخصصية والإدارية التي يضمها موقع قيادة قوات شرق القناة.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس قام بجولة تفقدية في موقع قيادة قوات شرق القناة، وتوجه بعدها إلى مركز العمليات الدائم لقيادة شرق القناة، والتي يتم من خلالها إدارة خطة المجابهة الشاملة للعملية "سيناء 2018".

واستمع الرئيس إلى شرح تفصيلي من الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة، تضمن عرضاً لنتائج العملية العسكرية على مدار الخمسة عشر يوماً الماضية، وما حققته من إنجازات لتطهير سيناء من البؤر الإرهابية، وفرض السيطرة الأمنية الكاملة على شبه جزيرة #سيناء، تمهيداً لعودة الحياة إلى طبيعتها، وتهيئة المناخ الملائم لمواصلة تنفيذ خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية لأبناء سيناء.

وذكر السفير بسام راضي أن الرئيس اطمأن خلال الزيارة على جاهزية القوات واستعدادها لتنفيذ كافة المهام القتالية الموكلة إليها، كما اطمأن على حسن سير العملية "سيناء 2018" التي تستهدف مجابهة الإرهاب في كافة أنحاء الجمهورية.

وأشاد الرئيس #السيسي بما تحقق من نجاحات ملموسة على مستوى ملاحقة والقضاء على العناصر والبؤر الإرهابية، وتدمير أعداد كبيرة من الأوكار والمخازن والأسلحة التي تستخدمها الجماعات الإرهابية، وفرض السيطرة الكاملة على امتداد الحدود البرية والساحلية لقطع خطوط إمداد الجماعات الإرهابية ومسارات تهريب الأسلحة والذخائر والعناصر الإرهابية.

وأكد الرئيس أن الشعب المصري يثق في قدرة قواته المسلحة على حماية والقضاء على جميع مظاهر ترويع المواطنين أو إرهابهم، مؤكداً ثقته الكاملة في انتصار مصر الكامل في حربها الشريفة ضد الإرهاب الآثم، الذي آن أوان خروجه من مصر.

وذكر السفير بسام راضي أن الرئيس أوضح أن عملية التنمية الشاملة في سيناء بدأت بالفعل منذ عام 2014 ومستمرة حتى عام 2022، مشيراً إلى أن تكلفة تنمية وتطوير سيناء ستصل إلى إجمالي 275 مليار جنيه وهو رقم ضخم يستلزم تكاتف كل المصريين من أجل المساهمة في توفيره.

ووجه الرئيس في هذا الإطار نداء وطنياً إلى جميع المواطنين ورجال الأعمال من أبناء مصر الشرفاء بالتبرع لصندوق تحيا مصر باعتباره الوعاء القائم بالفعل والذي يمكن من خلاله المساعدة في التمويل اللازم لتنمية سيناء، تلك التنمية التي تعد مسألة أمن قومي لمصر بالدرجة الأولى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى