بعد 3 سنوات من الانسحاب.. داعش يعود إلى إدلب

بعد 3 سنوات من الانسحاب.. داعش يعود إلى إدلب
بعد 3 سنوات من الانسحاب.. داعش يعود إلى إدلب

استخدمت قوة غير مسبوقة بسوريا وأنهت #، على حد قولها.

وأكدت مصادر وشهود ظهور التنظيم عسكرياً داخل محافظة #إدلب قبل أن يأتي الرد ميدانياً.

داعش إلى واجهة الأحداث مجددا في المحافظة الشمالية بعد ثلاث سنوات من انسحابه منها بشكل كامل.

ويتكتم التنظيم على مجريات المعارك هنا بالوقت الحالي، بخلاف المناطق التي يسيطر عليها في والتي تتكرر إعلاناته بشكل يومي عن تطوراتها عبر وكالة "أعماق" التابعة له.

ومنذ منتصف نوفمبر الفائت، لم تهدأ محاولات داعش في التقدم تجاه إدلب، مستغلًا انشغال فصائل المعارضة بصد هجمات النظام براً وجواً.

نشاط عسكري لداعش سيطر من خلاله على عشرات القرى الحدودية مع المحافظة، وتؤكد مصادر إعلامية من المنطقة لمواقع إلكترونية معارضة أن فلول التنظيم تزحف بشكل كبير في الريف الشرقي لحماة، وتلامس حدود إدلب الإدارية.

ومنذ أن تقدمت قوات النظام على حساب التنظيم في عقيربات، انسحب الأخير إلى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة بعد فتح طريق له من قبل قوات الأسد، التي تحاول بهذه الطريقة، بحسب متابعين، تسهيل دخول داعش إلى إدلب لـ "شرعنة" القصف الجوي والتقدم على حساب المعارضة، بعيدًا عن اتفاق "تخفيف التوتر".

وهو مشهد يعيد إلى الذاكرة الباصات التي نُقل فيها عناصر المصنفة إرهابية من عدد من المناطق بتأمين من النظام وميليشيات وصولاً إلى داخل إدلب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى