الجيش الليبي: تركيا تستخدم سفن التجارة لدعم الميليشيات

الجيش الليبي: تركيا تستخدم سفن التجارة لدعم الميليشيات
الجيش الليبي: تركيا تستخدم سفن التجارة لدعم الميليشيات

أعلن آمر إدارة التوجيه المعنوي في الليبي، العميد خالد المحجوب، الأحد أن تستخدم السفن التجارية من أجل دعم الميليشيات في .

ونقلت "قناة ليبيا" الموالية للجيش عن المحجوب قوله إن السفن التجارية تستخدم لأغراض عسكرية من قبل تركيا لدعم "الميليشيات" في طرابلس.

وتعليقاً على مسألة السفينة التركية التي أوقفها الجيش في وقت سابق، أوضح أن البحرية الليبية تحقق مع طاقم السفينة التي تم ضبطها قبالة السواحل الليبية.

إلى ذلك، أكد أن حمولة السفينة هي التي تحدد الخطوات التي ستتخذها البحرية، قائلاً: "نحن ملتزمون بالقانون الدولي وقانون البحار".

يذكر أن الجيش الليبي كان أعلن في وقت سابق أن سرية بحرية مقاتلة، سوسة، قامت بجر سفينة تركية للتفتيش، تحمل علم غرينادا، ويقودها طاقم تركي الجنسية، وذلك قبالة السواحل الشمالية الشرقية للبلاد.

وقال اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، في بيان نشره عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، ليل السبت-الأحد: "تم القبض على سفينة تحمل علم (غرينادا) يقودها طاقم يتكون من أتراك" وذلك أثناء "دورية في المياه الإقليمية الليبية قبالة ساحل درنة" الواقعة على بعد 1300 كيلومتر شرق العاصمة طرابلس، نفذتها "السرية البحرية المقاتلة (سوسة)". وأضاف: "تم جر السفينة إلى ميناء رأس الهلال للتفتيش والتحقق من حمولتها واتخاذ الإجراءات المتعارف عليها دولياً في مثل هذه الحالات".

كما نشر المتحدث العسكري مقطع فيديو يظهر أفراد دورية خفر السواحل يحملون أسلحة خفيفة، وينفذون عملية اعتراض السفينة وإنزال طاقمها المكون من 3 أشخاص على متن قارب دوريتهم، والتحقيق معهم والتحقق من وثائقهم الخاصة.

إلى ذلك، بث المسماري جوازات سفر تركية لثلاثة أشخاص من طاقم السفينة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى