إيران | تحسباً من شبح الاحتجاجات.. إنترنت إيران معلق

إيران | تحسباً من شبح الاحتجاجات.. إنترنت إيران معلق
إيران | تحسباً من شبح الاحتجاجات.. إنترنت إيران معلق

يبدو أن السلطات في أعادت فرض قبضتها الأمنية على الانترنت، خوفاً من تجدد الاحتجاجات التي أطلت برأسها مجدداً مساء الأربعاء.

فقد أكدت شركة "نت بلوكس" الجمعة توقُّف الوصول إلى الإنترنت عبر الهاتف النقال في إيران مرة أخرى، ليصل إلى نحو 5%.

وكان تعطيل خدمة الإنترنت بدأ يوم الأربعاء 25 ديسمبر ، عشية أربعينية قتلى الاحتجاجات العامة الأخيرة، حيث عمت السلطات الإيرانية إلى قطع الإنترنت في عدة محافظات ومدن، تحسباً لاحتجاجات تمت الدعوة إليها عبر مواقع التواصل.

وأفادت بيانات شركة مرصد الإنترنت "نت بلوكس NetBlocks" بحدوث خلل في شبكات الهواتف المحمولة في إيران صباح الأربعاء.

استنفار أمني

يذكر أن عدة مدن إيرانية شهدت الخميس وليل الأربعاء تجمعات لتأبين ضحايا الاحتجاجات الذين سقطوا في مظاهرات نوفمبر الماضي، وسط أجواء أمنية مشددة وحملة اعتقالات شنتها الأجهزة الأمنية التي تخشى أن تتحول تلك التجمعات إلى احتجاجات جديدة.

وأفادت تقارير من إيران في وقت سابق أن قوات الأمن والحرس الثوري مدعومة بوحدات مكافحة الشغب فرضت حالة طوارئ غير معلنة، وحولت بعض المدن إلى ثكنات عسكرية، وقامت بعمليات تفتيش ودوريات بالسيارات والدراجات، وعتقلت كل من تشتبه فيه تحسبا لاندلاع احتجاجات مساء الخميس.

كما قامت قوات الأمن الإيرانية باعتقال العشرات الذين تجمعوا في مقبرة مدينة كرج، جنوب غربي ، بناء على دعوات عبر مواقع التواصل للتضامن مع ضحايا انتفاضة نوفمبر.

ضوء أخضر من خامنئي

يشار إلى أن ثلاثة مسؤولين في وزارة الداخلية الإيرانية كشفوا أن حوالي 1500 شخص سقطوا قتلى خلال الاحتجاجات التي بدأت في 15 نوفمبر الماضي واستمرت أقل من أسبوعين في مختلف أنحاء البلاد، بحسب ما أفادت وكالة رويترز.

كما قالت ثلاثة مصادر على صلة وثيقة بالمقربين من المرشد الإيراني علي خامنئي لرويترز في تحقيق استقصائي عن الاضطرابات إن خامنئي نفد صبره فيما يبدو وأمر المسؤولين بفعل كل ما يلزم لإنهاء الاحتجاجات.

1360 قتيلاً و9400 معتقلاً

وكان "مركز آبان للدراسات والبحوث الأمنية الاستراتيجية" القريب من الحركة الملكية الإيرانية كان نشر تقريرا حول تفاصيل الاحتجاجات والاعتقالات، بالاستناد إلى مصادر في قوات الأمن الإيرانية والحرس الثوري. وكشف التقریر المذكور أن مصادر حكومية أفادت أنه خلال الفترة ما بين 15 نوفمبر حتى 22 منه، خرج بين 650 ألفا إلى 900 ألف من المحتجين في مختلف المدن الإيرانية.

كما أشار إلى أنه تم اعتقال حوالي 9400 محتج، وسقط 1360 قتيلا، وقد تم رفع تقرير بتلك الأرقام إلى الوطني والجهات الأمنية والعسكرية في إيران.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى