سوريا | اجتماع بالرياض لاعتماد ممثلين جدد لهيئة التفاوض بسوريا

شهدت العاصمة ، ، الجمعة، اجتماعاً لممثلي المستقلين لقوى الثورة والمعارضة السورية، وذلك من أجل انتخاب ممثليهم الجدد في هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة السورية للعام القادم.

في التفاصيل، بدأ افتتاح الاجتماع بكلمة أحمد الشيخ، مستشار وزارة الخارجية السعودي، حيث نوَّه عن أن مشاركة وزارة الخارجية السعودية جاءت تلبية لدعوة .

كما يأتي تواجد المملكة تأكيداً على دور السعودية في توحيد المعارضة السورية بالمشاركة في العملية السياسية، وفق تكليف دولي.

بدورها، أوضحت هدى أبوحلاوة، عضو اللجنة التحضيرية لـ "العربية"، أن هيئة التفاوض السورية ليست حزباً أو منظمة أو تحالفاً سياسياً بمثابة قيادة للمعارضة السورية، وإنما هي كيان سياسي وظيفي مهمته قيادة وإدارة العملية التفاوضية وجميع الأنشطة السياسية والدبلوماسية المتصلة بها.

وأشارت أبوحلاوة إلى أن هناك 7 مكونات في هذا الاجتماع، تتألف من: الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، وهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي، وفصائل الحر، ومنصة للمعارضة السورية، والمستقلين، المجلس الوطني الكردي، ومنصة موسكو.

كما نوّهت أبو حلاوة إلى أن اللجنة التحضيرية كُلفت بإعداد الاجتماع من قبل الخارجية السعودية، بدءاً من استقدام الترشيحات إلى دراستها واختصارها إلى العدد المناسب وفقاً لمعايير دقيقة، من أبرزها: منح الأفضلية لمن لم ينلْ فرصته في مؤتمري الرياض، والتمتع بحرية الحركة والسفر، والحرص على تمثيل النساء بنسبة 30% على الأقل، ومراعاة شمولية كافة أطياف المجتمع والمناطق السورية ودول الهجر.

إلى ذلك أفادت أنه بلغ عدد المرشحين المقدمين للجنة من مكونات هيئة التفاوض ومختلف أطياف المعارضة السورية والمجتمع المدني 340 مرشحاً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى