اليمن | ألغام الحوثي تحصد 484 مدنياً في تعز

كشف المرصد اليمني للألغام عن مقتل 484 مدنياً جراء الألغام التي زرعتها في محافظة تعز (جنوب غربي البلاد) منذ عام 2015.

وقال المرصد الحقوقي المعني بتوثيق ضحايا الألغام في ‎‎‎، في إحصائية حديثة، إن محافظة تعز أكثر منطقة يمنية ملوثة بالألغام، ما تسبب في إعاقة المشاريع الاقتصادية والزراعية، وموجة نزوح كبيرة للسكان.

وأضاف أن ضحايا الألغام في محافظة تعز منذ 2015 وحتى اليوم بلغوا 484 قتيلاً مدنياً، توزعوا بين 162 طفلاً و117 من النساء و 205 من الرجال.

وأشارت الإحصائية إلى تعرض 1245 آخرين لإصابات وتشوهات وإعاقات، منهم 287 طفلاً و193 امرأة و 765 رجلاً.

ولفت المرصد إلى أن استخدموا في تعز تقنيات حديثة من الألغام ذات شظايا تعمل بالمتحسسات الضوئية والكهربائية الحرارية.

وقال إن 18 مديرية من أصل 23 مديرية في محافظة تعز ملوثة بالألغام.

وحسب تقارير حقوقية، فإن تعز تحتل المرتبة الأولى في قائمة قتلى وجرحى الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها ميليشيات الحوثي في أوقات سابقة في ضواحي المدينة ومديريات المحافظة المحررة.

واقتصر استخدام الألغام على ميليشيات الحوثي بشكل حصري، إذ تشير التقارير إلى أن هناك أكثر من مليوني لغم أرضي زرعه الحوثيون في أكثر من 15 محافظة يمنية، تشمل كافة الأنواع المضادة للمركبات والأفراد والألغام البحرية، ومعظمها ألغام محلية الصنع أو مستوردة وتم تطويرها محلياً، لتنفجر مع أقل وزن.

وغدت الألغام الأرضية أحد أبرز أسلحة الحوثيين التي تستهدف الأبرياء في الجبال والوديان والسهول وفي الأحياء السكنية، ولا ينسحب الحوثيون من منطقة إلا بعد أن تكون منكوبة بمئات الألغام المزروعة، وهو ما يتسبب بوقوع الآلاف ضحايا لها الآن ومستقبلاً بين قتلى ومعاقين، خصوصًا أنه يتم زرع هذه الألغام بدون خرائط، الأمر الذي يجعل عملية نزعها أو الوصول إليها صعبة للغاية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى