بالتزامن مع العام الجديد.. تونس تمدد الطوارئ شهرا

بالتزامن مع العام الجديد.. تونس تمدد الطوارئ شهرا
بالتزامن مع العام الجديد.. تونس تمدد الطوارئ شهرا

قرّر الرئيس التونسي، قيس سعيّد، الاثنين، تمديد حالة الطوارئ في ، شهرا آخر، بدءا من 1 يناير/كانون الثاني 2020 حتى 30 من الشهر ذاته.

ويتزامن هذا الإجراء، الذي جاء عشية الاحتفالات باستقبال السنة الجديدة، مع التصعيد العسكري الذي تشهده العاصمة بين قوات الليبي وقوات حكومة الوفاق، والتوتر الأمني الذي تعيشه مناطق الغرب الليبي القريبة من حدود البلاد الجنوبية، وذلك تحسبّا لانعكاسات مباشرة لهذا الوضع على أمن تونس الداخلي.

وميدانيا، وضعت السلطات التونسية تعزيزات أمنية مشددة في المناطق السياحية لتأمين احتفالات بداية السنة الجديدة، كما رفعت من حالة التأهبّ على حدودها مع ليبيا، وضاعفت من جهود التفتيش على بوابات العبور الرسمية بين البلدين وكذلك على طول الشريط الحدودي، لتفادي تسّلل مقاتلين فارين من المعارك في طرابلس أو إدخال أسلحة إلى أراضيها.

وأعلنت حالة الطوارئ في تونس منذ نهاية عام 2015، إثر حادث "إرهابي"، تم خلاله حافلة للأمن الرئاسي بالعاصمة، وقتل فيه 13 أمنياً وأصيب 16 آخرون، ومنذ ذلك الحين تم تمديد الطوارئ عدة مرات.

وتعطي حالة الطوارئ صلاحيات استثنائية تشمل منع الاجتماعات، وحظر التجوال، وتفتيش المحلات ليلاً ونهاراً، ومراقبة الصحافة والمنشورات والبث الإذاعي، والعروض السينمائية والمسرحية، دون وجوب الحصول على إذن مسبق من القضاء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى