إيران | قائد الحرس الثوري الإيراني يهدد أميركا وإسرائيل

حذر قائد الحرس الثوري الإيراني، الجنرال حسين سلامي، الاثنين، من أنه سوف ينتقم من القادة الأميركيين والإسرائيليين إذا استمرت في تهديد كبار الجنرالات الإيرانيين.

وقال الجنرال حسين سلامي للتلفزيون الحكومي: "أنصحهم بالانسحاب من هذا الميدان"، مضيفا أنهم إذا لم يفعلوا "فسوف يندمون على ذلك".

وقتلت الولايات المتحدة الجنرال بالحرس الثوري قاسم سليماني، الذي كان يقود فيلق ، في غارة جوية بطائرة بدون طيار خارج مطار في يوم 3 يناير/كانون الثاني.

قاسم سليماني

وبعد خمسة أيام، ردت بإطلاق صواريخ باليستية على قاعدتين في العراق تستضيفان قوات أميركية، ما تسبب في وقوع إصابات ولكن لم تقع أية وفيات بين الجنود هناك.

وكان سليماني مسؤولا عن القوات التي تعمل بالوكالة عن إيران في أنحاء الشرق الأوسط. وذكرت الولايات المتحدة أنه كان يخطط لشن هجمات على أهداف أميركية.

وتعهد الجنرال إسماعيل قاآني، الذي حل محل سليماني، أنه سيواصل عمل سلفه.

وجاءت تصريحات سلامي ردا على تصريحات الممثل الخاص للولايات المتحدة لشؤون إيران، برايان هوك، في منتدى دافوس، حول تعهد قاآني، والتي قال فيها: "إذا اتبع (قاآني) مسارا مماثلا لقتل الأميركيين، فسوف يواجه المصير نفسه".

وشدد هوك على أن "أي هجمات ضد أفراد أو مصالح أميركية في المنطقة ستقابل برد حاسم".

وخاطب سلامي، الولايات المتحدة وإسرائيل: "إذا هددتا قادتنا فلن يجد أي من قادتهم مكانا آمنا" للعيش فيه.

وأضاف أن رد فعل إيران على التهديدات المستمرة سيكون "مختلفًا تمامًا عن الماضي" لكنه لم يوضح.

هذا وتعهد رئيس السلطة القضائية الإيرانية، إبراهيم رئيسي، بتقديم قتلة سليماني إلى "المحاكمة ومعاقبتهم على هذه الجريمة الفظيعة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى