السعودية | للحماية من المخاطر.. ابتكارات سعودية على الدراجات الهوائية

لم تعد هواية "التعديل" في حكراً على السيارات والدراجات النارية فقط، بل وصلت إلى الدراجات الهوائية، بعد أن بدأت رياضتها في الانتشار بشكل أوسع في السعودية، خلال السنوات القليلة الماضية، والتي يمارسها النساء والرجال وحتى الأطفال على اختلاف شرائحهم العمرية، وبما يتناسب مع كل فرد منهم.

وقد لا يتعدى الهدف من تعديل السيارات والدراجات النارية الترفيه، أو المشاركة في محافل وملتقيات محدودة، غير أن تعديل الدراجات الهوائية يعد ضرورة لراكبيها، من أجل الحفاظ على صحتهم البدنية وحماية أجسادهم من أي أخطار أو إصابات قد يتعرضون لها خلال ممارستهم لهوايتهم المرتبطة ارتباطاً وثيقاً بنمط الحياة الصحي.

نوعان من الدراجات الهوائية يستخدمها الهواة بحسب طبيعة المكان الذي يمارسون فيه هوايتهم، أولهما دراجات الطريق، وتصنع من الألومنيوم المخفف، بينما تبدأ مواصفات جهاز ناقل الحركة لدراجة الطريق من الصفر إلى الإلكتروني الشبيه له في السيارات.

فيما يتضمن النوع الآخر الدراجات الهوائية الجبلية، والمصنوعة من هيكل كاربوني مخفف أو قوي مقاوم للصدمات، وتحوي مساعدات أمامية ومتوسطة، على أن يكون التعديل في جهاز ناقل الحركة والمتضمن الجنزير والتروس، والتي تسمى جميعها بـ"مجموعة الست".

وبالنسبة للنوع السائد في السعودية، والمستخدم من قبل معظم هواة الدراجات الهوائية، فهو ما يسمى بـ"الهجين"، الذي يجمع بين مواصفات دراجات الطريق والدراجات الهوائية، وذلك بسبب تنوع البيئة، وفقاً ما ذكره لـ"العربية نت" فخري لمفون، أحد الهواة المحترفين في ركوب الدراجات الهوائية.

ولأن ممارسة ركوب الدراجات الهوائية في مناطق جبلية تتطلب تعديلات تلائم تلك الطبيعة، فإن الدراجة الجبلية بحاجة إلى سرعة أكبر، حيث يكون الترس الأمامي صغير مصمم من الألومنيوم المخفف بشرخ واحد، كي يعطي خفة للدراجة، عدا عن تروس خلفية بأسنان أكبر، إلى جانب جنوط مصممة بأجزائها الداخلية من السيراميك لإعطاء نسبة دوران أكبر من العادية، كل ذلك لتخفيف الجهد عن القدم وتحميله على الدراجة.

وبعد انتشار رياضة ركوب الدراجات الهوائية، بدأت مواقع الكترونية في التسويق لخدمات تصميم الدراجات من الألف إلى الياء، وهي التي يلجأ إليها المحترفون ممن يمارسون تلك الرياضة، حيث تبدأ أسعار الهيكل من 9000 ريال وتصل إلى 60 ألف ريال، معتمدين في تحديد السعر على المواصفات الخاصة لكل شخص.

كما تعتمد أسعار مجموعة الست، على مواصفات كل شركة، إذ أن منها ما هو إلكتروني بالكامل، إلا أن ثمنها قد يبدأ من 2000 ريال لدراجات الهواة، وتصل إلى 9000 ريال لدراجات المحترفين.

أما مقعد الدراجة، فإن تصميمه يعتمد على قياس عظمتي الحوض للراكب، وهو ما دفع ببعض الشركات إلى إطلاق تطبيقات إلكترونية لتعليم الركاب على تحديد المقاعد الملائمة لهم، إذ تتراوح أسعار المقاعد ما بين 350 ريال و1800 ريال.

وبالنسبة للدواسات، فإن المتمكن في رياضة ركوب الدراجات الهوائية، يعتبرها جزءاً من جسده، إذ يفضّل تركيب المصنوعة من الكاربون والمزودة بمنطقة قفل، كما يستخدم الحذاء الخاص بالدراجات والمصنوع من ألياف الكاربون، وبه ثلاثة مسامير تثبت قدمه في الدواسة، وبذلك فإنه يضمن توزيع حركة الدواسات على كافة عضلات القدمين والساقين والفخذين والمؤخرة وأسفل الظهر.

ومن أهم أدوات السلامة التي يحتاجها هواة رياضة ركوب الدراجات الهوائية، هي الخوذة والتي تصمم بشكل يتلاءم مع رقبة الراكب، فتكون ذات وزن خفيف مع قوة تحملها للصدمات من أجل حماية الجمجمة والوجه، وتبدأ أسعارها من 350 ريالا إلى 2000 ريال.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى