إيران | القضاء الإيراني يستدعي مخرجاً حاز جائزة دولية.. لسجنه

استدعى القضاء الإيراني المخرج محمد رسولوف الذي حاز السبت جائزة الدب الذهبي في مهرجان برلين، ليبدأ تنفيذ عقوبة بالسجن لمدة سنة، على ما قال محاميه الخميس.

وقال المحامي ناصر زرفشان لوكالة "فرانس برس" أن المخرج تلقى الأربعاء رسالة نصية تطلب منه المثول أمام قاضي تنفيذ الأحكام ليبدأ عقوبته.

ونال فيلم رسولوف الأخير "لا وجود للشر" مساء السبت جائزة الدب الذهبي في برلين بغياب المخرج الذي حكم عليه العام 2019 بالسجن سنة ومُنع من السفر لسنتين. وقد صادرت السلطات جواز سفر رسولوف (48 عاماً).

ابنة رسولوف التي استلمت الجائزة نيابةً عنه في مهرجان برلينن تتحدث مع والدها عبر الانترنت خلال مؤتمر صحفي

واعتبر المحامي أن "لا قيمة قانونية" لاستدعاء مرسل في رسالة نصية. وقال إنه نصح موكله عدم الرد راهناً، خصوصاً مع انتشار فيروس المستجد في .

وأوضح المحامي لوكالة "فرانس برس" قائلاً: "مع الاكتظاظ في السجون.. صدرت تعليمات واضحة من السلطة القضائية لإصدار أذونات خروج للسجناء وبعدم تنفيذ الأحكام حتى نهاية السنة" الإيرانية أي في 19 آذار/مارس الحالي.

وتعاني إيران من انتشار واسع لفيروس كورونا الذي خلف 107 وفيات على أراضيها على ما تفيد الأرقام الرسمية الإيرانية. وتشكل إيران مع إيطاليا إحدى أكثر الدول التي سجلت فيها وفيات جراء هذا الفيروس، بعد الصين.

وحُكم على رسولوف بالسجن سنة بعد إدانته الترويج "لدعاية معادية للنظام" السياسي في إيران. وثبتت محكمة الاستئناف هذا الحكم.

وتعود الإدانة، بحسب المحامي، إلى فيلم "رجل نزيه" الذي نال جائزة فئة "نظرة ما" في مهرجان كان العام 2017.

ويروي "رجل نزيه" الذي يدور حول الفساد في إيران، قصة رجل يعيش حياة بسيطة ويحاول مكافحة مناورات شركة خاصة تحاول دفع سكان بلدة إلى بيع ممتلكاتهم.

أما فيلم "لا وجود للشر" فيتناول عقوبة الإعدام من وجهة نظر المنفذين وعائلات الضحايا. وجاء في التقرير الأخير لمنظمة العفو الدولية حول عقوبة الإعدام أن ما لا يقل عن 253 شخصا أعدموا في إيران خلال العام 2018.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى