أخبار عاجلة
الحريري يعمل على حلحلة العقَد…  -
فرنجية لا يزال عند موقفِه! -
الحريري لبرِّي: الحكومة قبل نهاية الأسبوع! -
معراب والمختارة… و«المصيبة» ثالثهما -
متى تنتهي المهلة الممنوحة للرئيس المكلف؟ -
«الحقّ على الحريري»؟ -
مأساة .. أسرة مصرية قتلت شنقا خلال مباراة روسيا -

مقررة أممية: أعمال ميانمار تحمل سمات الإبادة الجماعية

مقررة أممية: أعمال ميانمار تحمل سمات الإبادة الجماعية
مقررة أممية: أعمال ميانمار تحمل سمات الإبادة الجماعية

قالت المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بميانمار يانغي لي إن سلطات غيّرت معالم القرى التي أُخرجت أقلية المسلمين منها، بإقامة مشاريع تنموية على أنقاضها أو بناء قواعد عسكرية فيها، وفق صور حديثة للأقمار الصناعية.

وقالت في تقريرها لمجلس حقوق الإنسان إن سلطات ميانمار ما زالت تمارس سياسة التجويع لطرد المتبقين من الروهينغا من ديارهم بإقليم أراكان.

وأضافت لي أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية في جنيف يوم الاثنين، أن بدأ أيضا هجمات جديدة في كاشين وكايين.

وقالت إن الأعمال الوحشية ضد أقلية الروهينغا المسلمين "تحمل سمات الإبادة الجماعية"، داعية المجلس إلى إنشاء كيان في بنغلاديش، التي فر إليها أكثر من 650 ألفا من الروهينغا، لجمع الأدلة من أجل محاكمات محتملة.

من جهته قال مرزوقي داروسمان -وهو رئيس فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة في أعمال العنف في ميانمار- إن صور الأقمار الصناعية أظهرت تدمير 319 قرية جزئيًا أو كليًا، في إطار عملية التطهير التي شنتها ميانمار ضد مسلمي أراكان يوم 25 أغسطس/آب الماضي.

وأضف داروسمان -في كلمته خلال أعمال الدورة الـ37 لمجلس لحقوق الإنسان- أن حوالي 600 ضحية من المسلمين الروهينغا في بنغلاديش وماليزيا وتايلند أكدوا ارتكاب جيش ميانمار أعمال عنف ضدهم.

ولفت إلى أن مسلمي الروهينغا يمتلكون أدلة قوية تثبت تعرضهم لعنف ممنهج واغتصاب جماعي وعنف جنسي وانتهاكات مختلفة، إضافة إلى أن حكومة ميانمار تمنع المنظمات الدولية من الوصول إلى إقليم أراكان، وترفض الشروع في تحقيق بشأن الوضع في الإقليم.

ولم يرد سفير ميانمار بالتفصيل على الانتقادات، لكنه أبلغ المجلس أن من الخطأ تأكيد أن قيادة ميانمار ما زالت تتجاهل تلك المزاعم.

وقال إن بلاده تقوم بالتحقيق في كل الانتهاكات وتعاقب من يتورط فيها، داعيا إلى تقديم ما سمّاه الأدلة على عمليات التطهير العرقي التي تتحدث عنها الأمم المتحدة وآخرون.

وحسب بيانات الأمم المتحدة، فقد فرّ 688 ألفا من الروهينغا من إقليم أراكان إلى بنغلاديش المجاورة خلال المدة من 25 أغسطس/آب 2017 حتى 27 يناير/كانون الثاني 2018، على وقع هجمات تشنها قوات من الجيش الميانماري ومليشيات بوذية متطرفة، ووصفتها منظمات دولية بأنها حملة تطهير عرقي، قتل فيها ما لا يقل عن تسعة آلاف شخص من الروهينغا، وفق أطباء بلا حدود.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا على حافة حرب تجارية مع حلفائها
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما هو المسلسل الرمضاني المفضل لديكم؟

الإستفتاءات السابقة