اليمن | رعب كورونا.. مستشفيات عدن تغلق أبوابها والقضاء يحقق

أغلقت عدد من المستشفيات الخاصة في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن أبوابها أمام المرضى، في حين غادرت الطواقم الطبية المستشفيات بعد الإعلان الرسمي عن 5 حالات مصابة بكورونا.

وذكرت مصادر طبية لـ "العربية.نت"، أن المستشفيات أغلقت أبوابها أمام المرضى، بسبب نقص وانعدام التجهيزات ووسائل الوقاية الخاصة بمواجهة وباء ، مؤكدة أن إعلان وزارة الصحة تسجيل إصابات مؤكدة بفيروس كورونا، الأسبوع الماضي، أثار حالة من الهلع دفعت المستشفيات إلى إغلاق أبوابها.

ووجه النائب العام اليمني، القاضي علي الأعوش، السبت، بالتحقيق بشأن امتناع بعض المستشفيات والأطباء عن استقبال بعض الحالات المرضية الحرجة وتقديم أي مساعدة طبية للمرضى، وإغلاق بعض المستشفيات أبوابها أمامهم.

جاء ذلك بعد بلاغ رفعه القاضي فهيم الحضرمي رئيس محكمة استئناف عدن، للنائب العام، بشأن امتناع بعض المستشفيات الخاصة عن استقبال الحالات المرضية الطارئة.

ودعا النائب العام نيابة الاستئناف بمباشرة التحقيق وتحديد المسؤولية الجنائية عن الحوادث المبلغ عنها، والتحقق منها تمهيدًا لعرضها على القضاء.

وكان ناشطون على وسائل التواصل تحدثوا عن أن مستشفيات في العاصمة المؤقتة عدن رفضت استقبال مرضى بحجة إصابتهم بفيروس كورونا، حيث فارق بعضهم الحياة.

وأشاروا إلى أن "إغلاق المستشفيات الحكومية والخاصة ورفض مستشفيات أخرى استقبال الحالات المرضية تقف بشكل رئيسي خلف تزايد عدد الوفيات بين أهالي المدينة الذين لم يتلقوا العناية والرعاية الطبية اللازمة".

وحتى مساء السبت، أعلنت اللجنة الوطنية العليا لمواجهة كورونا عن ارتفاع عدد الحالات المصابة بكورونا في إلى 10 حالات بعد تسجيل حالتين في عدن وحالة في تعز.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى