إيران |  طالب بقبضة الحرس الثوري.. وأخوه "آمل ألا يجعلوه ينتحر"

إيران |  طالب بقبضة الحرس الثوري.. وأخوه "آمل ألا يجعلوه ينتحر"
إيران |  طالب بقبضة الحرس الثوري.. وأخوه "آمل ألا يجعلوه ينتحر"

"آمل ألا يجبروه على الانتحار" لم يجد شقيق طالب إيراني اعتقل قبل 26 يوماً من قبل الحرس الثوري في ، أمنية سوى هذه يوجهها إليه.

فقد مضت أيام طوال دون أن تعرف عائلة علي يونسي الطالب الإيراني الطالب في جامعة شريف للتكنولوجيا، والفائز بالميدالية الذهبية في الأولمبياد العالمي، والمعتقل من قبل الحرس الثوري الإيراني، أي شيء عنه.

فقد قال شقيقه رضا يونسي، المقيم في السويد، في سلسلة تغريدات على حسابه على قبل يومين:" "راجع والدي محكمة سجن إيفين، لكنهم لم يسمحوا له بالدخول. ليس من الواضح ما الذي يبحثون عنه، حيث لم يسمحوا لشقيقي، وبعد 24 يومًا من اعتقاله، بإجراء اتصال هاتفي مع أسرته حتى نطمئن على صحته". وأضاف: "عزيزي علي، نأمل أن لا يكونوا قد أرغموك على الانتحار".

ضرب مبرح

بدورها، كشفت شقيقته آيدا يونسي، في فيديو قصير عبر "تويتر"، الأحد، أن أخاها تعرض لضرب مبرح وإهانات لفظية من جانب عناصر أمنية أثناء القبض عليه من منزله.

كما أعربت عن قلق أسرتها إزاء ظروف احتجازه بالوقت الراهن وإمكانية تعرضه للتعذيب.

واعتقل 12 عنصرا أمنيا يرتدون ملابس مدنية، علي الحاصل على الميدالية الذهبية في أولمبياد الفلك العالمي الذي عقد في الصين عام 2017.

ويواجه يونسي اتهامات القيام بالتخريب رغم تكتم السلطات الإيرانية على أسباب اعتقاله، حسبما ذكرت شقيقته

يذكر أن علي اعتقل مع زميله أمير حسين مرادي، الطالب بفرع الفيزياء، في جامعة شريف للتكنولوجيا، يوم 10 أبريل من قبل ضباط يرتدون ملابس مدنية دون أي تفسير.

وأثار اعتقال الطالبين موجة استنكار من قبل ناشطين وأكاديميين على مواقع التواصل كما انتشر وسمان باسميهما على تويتر، للمطالبة بالافراج عنهما أو معرفة مصيرهما على الأقل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى